عنوان الفتوى: صلاة المدخن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا كان رجل يدخن سيجارة، هل تجوز صلاته؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

8440

13-يناير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك وزادك حرصا على تعلم أمر دينك، واعلم أنه ذهب الكثير من أهل العلم إلى تحريم السيجارة نتيجة للأضرار المترتبة على استخدامها؛ والتي أثبتها الكثير من الأطباء كما في الفتوى المرفقة.

وأما بخصوص سؤالك عن صلاة صاحبها؟ فإذا كنت تقصد صلاته هو في نفسه فالجواب: أنها صحيحة وإن كان عاصياً لأنه ارتكب محرما، وأما إذا كنت تقصد صلاته كإمام بالناس؟ فالجواب: أن الأولى ترك الإمامة به خاصة مع وجود من يصلح للإمامة، وإذا أمَّ فصلاته صحيحة وكذلك صلاة من ائتم به على الأرجح من أقوال أهل العلم، وذلك لأن عندهم تفصيلاً حسناً بين ما إذا كان الفسق يتعلق بالصلاة كالتهاون في الطهارة وكتأخير الصلاة عن أوقاتها؛ وبين ما إذا كان الفسق لا تعلق له بالصلاة كالسرقة وشرب الخمر وغيرهما؛ ففي هذا الأخير أغلبهم يصحح صلاة الفاسق بالجارحة إذا لم يتعلق فسقه بالصلاة، قال العلامة الدرديري عند قول خليل رحمهما الله تعالى: (( أو فاسقا بجارحة))، قال: (والمعتمد أنه لا تشترط عدالته فتصح إمامة الفاسق بالجارحة ما لم يتعلق فسقه بالصلاة؛ كأن يقصد بتقدمه الكبر أو يخل بركن أو شرط أو سنة على أحد القولين في بطلان صلاة تاركها عمدا)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    أكثر أهل العلم على تحريم التدخين، وصلاة المدخن في نفسه صحيحة، وكذلك صلاة من ائتم  به على الأرجح من أقوال أهل العلم، والله أعلم.