عنوان الفتوى: حكم قراءة القرآن في السجود

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز قراءة القران وأنا ساجدة؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

8438

20-يناير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك وزادك فقها في الدين، لا شك أن في فضل القرآن أجراً عظيماً، فمن أعظم ما يتقرب به إلى الله تعالى هو قراءة كتابه، ولكن هذه  الصلاة التي نصليها جمعت بين أنواع من القربات من ذكر لله وقراءة القرآن والدعاء ففي كل موضع منها يشرع عمل من هذه الأعمال لا ينبغي الاشتغال بغيره فيه، ففي القيام مثلا قراءة القرآن، وفي الركوع الذكر المشتمل على تعظيم الباري جل وعلا وفي السجود الذكر مع الدعاء.

وقد نبه على هذا نبينا صلى الله عليه وسلم  ففي صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كشف رسول الله صلى الله عليه وسلم الستارة والناس صفوف خلف أبي بكر رضي الله عنه فقال:" أيها الناس إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو ترى له؛ ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعا أو ساجدا فأما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم"، قال الشيخ خليل المالكي رحمه الله تعالى عاطفا على المكروهات في الصلاة ( وقراءة بركوع أو سجود ) وبناء عليه فإنه تكره قراءة القرآن في الركوع و السجود وإنما يشتغل بالذكر والدعاء، والله أعلم.

  • والخلاصة

    تكره قراءة القرآن في الركوع والسجود وإنما يشتغل بالذكر في الركوع، والذكر والدعاء في السجود، والله أعلم.