عنوان الفتوى: حكم التيمم للعاجز عن استعمال الماء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ذهبت لزيارة أقارب لي في مدينة خارج مدينتي، وصبيحة اليوم الذي كنت سأرجع فيه إلى بلدي وجدت نفسي على جنابة من الاحتلام، ولا يتوفر عندهم سبيل للاغتسال بأي شكل من الأشكال، لا فضاء ولا حتى حمام فلم أصلِّ حتى عدت للبيت وصليت الصبح قضاءً مع الظهر؟ فهل عليَّ من أثم؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

8403

20-يناير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيها الأخ السائل على سؤالك، وزادك حرصاً، وبارك فيك

واعلم رعاك الله أن المسافر العاجز عن استعمال الماء حقيقةً وذلك بِفقده إياه، أو حكماً بوجود الماء لكن لا يقدر على استعماله لخوف زيادة مرض أو تأخر الشفاء منه، وكذلك الحاضر الصحيح إذا فقد الماء حقيقة أو وجده لكنه عجز عن استعماله حكماً للأسباب المذكورة، فإنه يباح لهما التيمم، بل قد يجب التيمم إذا خافا خروج الوقت.

قال الشيخ النفراوي المالكي رحمه الله في الفواكه الدواني: مَنْ يَجِدُ الْمَاءَ وَلَا يَقْدِرُ عَلَى اسْتِعْمَالِهِ لِحُصُولِ مَشَقَّةٍ فَادِحَةٍ تُسَوِّغُ لَهُ التَّيَمُّمَ فَإِنَّهُ رُخْصَةٌ فِي حَقِّهِ لِتَمَكُّنِهِ مِنْ فِعْلِ الْأَصْلِ فِي الْجُمْلَةِ ...(وَقَدْ يَجِبُ) أَيْ التَّيَمُّمُ (مَعَ وُجُودِهِ) أَيْ الْمَاءِ الْكَافِي لِمَا يَجِبُ تَطَهُّرُهُ وَذَلِكَ فِيمَا (إذَا لَمْ يَقْدِرْ) مُرِيدُ الصَّلَاةِ (عَلَى مَسَّهُ) سَوَاءٌ كَانَ (فِي سَفَرٍ أَوْ حَضَرٍ لِمَرَضٍ مَانِعٍ) لَهُ مِنْ اسْتِعْمَالِهِ، كَخَوْفِهِ فَوَاتَ رُوحِهِ أَوْ زِيَادَةَ مَرَضِهِ أَوْ تَأَخُّرَ بُرْئِهِ ... وَكَذَلِكَ قَدْ يَجِبُ التَّيَمُّمُ مَعَ وُجُودِ الْمَاءِ عَلَى صَحِيحٍ لَا يَقْدِرُ عَلَى مَسِّهِ لِتُوقَفْ مَرَضٍ بِاسْتِعْمَالِهِ بِتَجْرِبَةٍ أَوْ بِإِخْبَارِ طَبِيبٍ حَاذِقٍ.... مِمَّنْ يَجُوزُ لَهُ التَّيَمُّمُ الْوَاجِدُ لِلْمَاءِ الْقَادِرُ عَلَى اسْتِعْمَالِهِ وَهُوَ حَاضِرٌ صَحِيحٌ لَكِنْ يَخْشَى خُرُوجَ الْوَقْتِ الَّذِي هُوَ فِيهِ بِاسْتِعْمَالِهِ فَإِنَّهُ يَتَيَمَّمُ عَلَى الرَّاجِحِ...اهـ

وبناءاً على ما سبق: فطالما أنكَ أصبحتَ جنباً ولم تقدر على الاغتسال، فكان بإمكانك أن تتيممَ لاستباحة الصلاة وتصلي الصبح قبل خروج الوقت، وإلا تأثم إن تعمدتَّ خروج الوقت مع إمكان التيمم، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز التيمم للعاجز عن استعمال الماء حقيقة أو حكماً فيتمم بنية استباحة الصلاة ويصلى الصلاة في وقتها ولايؤخرها عنه، والله أعلم.