عنوان الفتوى: الأطفال بعد موتهم في الجنة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

توفي طفل ويبلغ من العمر سبع شهور، عندما ذهبنا في جنازته كانت تأتيني أسئلة كثيرة وهي: هل سوف يتعرض لضغطة القبر، أو هل سوف يأتيه منكر ونكير، وهل سوف يدخل الجنة من غير حساب؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

8397

13-يناير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله بك أخي السائل على سؤالك، وجبر الله مصاب أهل الطفل، وجعله الله فرطاً وذخراً وأجراً لأبويه في الجنة آمين، ثم اعلم أن الطفل إذا مات فإنه من أهل الجنة لأنه ليس مكلفاً، قَال الإمام النَّوَوِيُّ فِي شَرْحِ مُسْلِمٍ وَالثَّالِثُ: وهو الصَّحِيح الَّذِي ذَهَب إِلَيْه الْمُحَقِّقُون أَنَّهُمْ-أي الأطفال إذا ماتوا وهم صغار- مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ،...وَمِنْهَا قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا} وَلَا يَتَوَجَّه عَلَى الْمَوْلُود التَّكْلِيف وَيَلْزَمهُ قَوْل الرَّسُول حَتَّى يَبْلُغ، وَهَذَا مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ، اِنْتَهَى كَلَامُ النَّوَوِي)، وبناء عليه فهم لا يسألون في قبورهم فقد قال العلامة النفراوي المالكي رحمه الله في كتابه الفواكه الدواني:(...أَنَّهُ لَا يُسْأَلُ إلَّا الْمُكَلَّفُ فَلَا تُسْأَلُ الْأَطْفَالُ...).

وأما ضغط القبر فقد جاء في حاشية العدوي رحمه الله: (الْخَامِسُ: ضَغْطَةُ الْقَبْرِ وَهِيَ الْتِقَاءُ حَافَّتَيْهِ عَلَى جَسَدِ الْمَيِّتِ لَمْ يَنْجُ مِنْهَا أَحَدٌ كَمَا أَخْبَرَ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ إلَّا فَاطِمَةُ بِنْتُ أَسَدٍ، وَمَنْ قَرَأَ: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ كَمَا وَرَدَ عَنْهُ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ)، ([ قَوْلُهُ: لَمْ يَنْجُ مِنْهَا أَحَدٌ] أَيْ حَتَّى الْأَطْفَالَ، فَعَنْ أَنَسٍ أَنْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَا عُفِيَ أَحَدٌ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ إلَّا فَاطِمَةُ بِنْتُ أَسَدٍ أَيْ أُمُّ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا الْقَاسِمُ أَيْ ابْنُهُ؟ وَلَا إبْرَاهِيمُ } "... إِنَّ ضَغْطَةَ الْقَبْرِ كَالْأُمِّ الشَّفُوقَةِ يَشْكُو إلَيْهَا ابْنُهَا الصُّدَاعَ فَتَغْمُرُ رَأْسَهُ غَمْرًا رَفِيقًا)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    من مات من الأطفال فهو في الجنة، ولا يسألون في قبورهم لأن السؤال للمكلف، وضغط القبر عليهم كالأم على ولدها، والله أعلم.