عنوان الفتوى: عِلَّة تحريم الوشم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لماذا الوشم حرام شرعا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8303

31-ديسمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيها الأخ السائل على سؤالك، وزادك حرصاً، وبارك فيك.

الوشم: هو غرز الجلد بالإبرة إلى أن يدمى، ثم يذر عليه نحو نيلة فَيَخْضَرّ لحمله نجاسة، وقد نهى الشرع الشريف عنه، فهو حرام على الرجال والنساء، لا فرق بين الفاعل والمفعول به، بل لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلته والمفعول بها، ففي الصحيحين عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" لَعَنَ الْوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ وَالْوَاشِمَةَ وَالْمُسْتَوْشِمَةَ".

قال الإمام الخطيب الشربيني الشافعي رحمه الله في مغني المحتاج: الْوَشْمُ، وَهُوَ غَرْزُ الْجِلْدِ بِالْإِبْرَةِ حَتَّى يَخْرُجَ الدَّمُ ثُمَّ يُذَرُّ عَلَيْهِ نَحْوُ نِيلَةٍ لِيَزْرَقَّ أَوْ يَخْضَرَّ بِسَبَبِ الدَّمِ الْحَاصِلِ بِغَرْزِ الْإِبْرَةِ حَرَامٌ لِخَبَرِ الصَّحِيحَيْنِ {لَعَنَ اللَّهُ الْوَاصِلَةَ، وَالْمُسْتَوْصِلَةَ، وَالْوَاشِمَةَ، وَالْمُسْتَوْشِمَةَ، وَالْوَاشِرَةَ، وَالْمُسْتَوْشِرَةَ، وَالنَّامِصَةَ، وَالْمُتَنَمِّصَةَ} أَيْ: فَاعِلَةَ ذَلِكَ وَسَائِلَتَهُ فَتَجِبُ إزَالَتُهُ ...اهـ.

وقال الإمام النفراوي المالكي رحمه الله كما في الفواكه الدواني: قَدْ ذَكَرْنَا أَنَّ الْوَشْمَ حَرَامٌ لِلظَّاهِرِ مِنْ الْحَدِيثِ حَتَّى صَرَّحَ ابْنُ رُشْدٍ وَابْنُ شَاسٍ بِأَنَّهُ مِنْ الْكَبَائِرِ يُلْعَنُ فَاعِلُهُ.اهـ

والعِلَّة في تحريمه هي ورود اللعن عليه، للفاعل والمفعول به، ولا يلعن إلا على فعل محرّم، بل على كبيرة من الكبائر، كما أن فيه من تغيير خلق الله ما فيه، وفيه اعتداء على النفس التي أمر الله تعالى بصيانتها والحفاظ عليها.

قال شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني رحمه الله في فتح الباري: قال الخطابي: إنما ورد الوعيد الشديد في هذه الأشياء لما فيها من الغش والخداع، ولو رخص في شيء منها لكان وسيلة إلى استجازة غيرها من أنواع الغش، ولما فيها من تغيير الخلقة، وإلى ذلك الإشارة في حديث ابن مسعود بقوله: "المغيرات خلق الله" والله أعلم.

وقال الإمام المناوي رحمه الله في فيض القدير: وذلك كله حرام شديد التحريم قال ابن العربي : بإجماع الأمة وذلك لأن الله خلق الصور فأحسنها ثم فاوت في الجمال بينهما مراتب فمن أراد أن يغير خلق الله فيها ويبطل حكمته فيها فهو جدير بالإبعاد والطرد لأنه أتى ممنوعا لكونه أذن في السواك والاكتحال وهو تغيير لكنه مأذون فيه مستثنى من الممنوع أهـ،  والله أعلم.

  • والخلاصة

    الوشم حرام بإجماع الأمة، وفيه اعتداء على النفس التي أمر الله تعالى بصيانتها والحفاظ عليها، والله أعلم.