عنوان الفتوى: التزلف والتقرب للمسؤولين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم التزلف للمسؤولين من أجل المصالح الشخصية الرجاء الإجابة بكل شفافية؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8291

12-يناير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فقد ذكر في مختار الصحاح أن: الزلفة والزلفى، القربة والمنزلة ومنه قوله تعالى:{وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى}[سبأ:37]، وإن السؤال له جانبان:

أحدهما: أن التقرب من المسؤول يرجع إلى طبيعة العلاقات الاجتماعية والإدارية؛ ذلك أن المسؤول هو أحد أفراد المجتمع وقد ولاه الله تعالى أمراً من أمور الناس وسخره لقضاء حوائجهم والسهر على خدمتهم وأمنهم وراحتهم، فقد يكون أباً أو أخاً أو صديقاً أو جاراً، وفي صحيح البخاري عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ فَالْإِمَامُ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ فِي أَهْلِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالْخَادِمُ فِي مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ"، قَالَ: فَسَمِعْتُ هَؤُلَاءِ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَحْسِبُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:" وَالرَّجُلُ فِي مَالِ أَبِيهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ"، وقد تربطك بالمسؤول علاقة إدارية معينة، وإنه من الواجب على أفراد المجتمع أن يكونوا إلى جانب المسؤول يعينوه على الخير، عملاً بقوله تعالى: {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى}[المائدة:2].

الجانب الآخر: استثمار العلاقات لأغراض شخصية أو للإضرار بالآخرين: فأما استثمار العلاقات لتحقيق أغراض شخصية فهو جائز شرعاً؛ شريطة أن لا يكون في ذلك تعد على حقوق الآخرين، وأما الإضرار بالآخرين فهو حرام شرعاً سواء كان بالتقرب من المسؤول أو بغير التقرب من المسؤول، ففي موطأ الإمام مالك رحمه الله أن رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ".

وننبه إلى ضرورة أن يبتعد الإنسان عن إسقاط النصوص الشرعية والفتاوى على قضايا قد يراها من وجهة نظره صواباً ثم يأخذ النصوص ويتهم بها الآخرين فقد روى البخاري وغيره: "أَنَّ رَجُلًا مِنْ الْأَنْصَارِ خَاصَمَ الزُّبَيْرَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي شِرَاجِ الْحَرَّةِ الَّتِي يَسْقُونَ بِهَا النَّخْلَ فَقَالَ الْأَنْصَارِيُّ سَرِّحْ الْمَاءَ يَمُرُّ فَأَبَى عَلَيْهِ فَاخْتَصَمَا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِلزُّبَيْرِ:" أَسْقِ يَا زُبَيْرُ ثُمَّ أَرْسِلْ الْمَاءَ إِلَى جَارِكَ" فَغَضِبَ الْأَنْصَارِيُّ، فَقَالَ: أَنْ كَانَ ابْنَ عَمَّتِكَ فَتَلَوَّنَ وَجْهُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَالَ:" اسْقِ يَا زُبَيْرُ ثُمَّ احْبِسْ الْمَاءَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَى الْجَدْرِ" فَقَالَ الزُّبَيْرُ: وَاللَّهِ إِنِّي لَأَحْسِبُ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ فِي ذَلِكَ: { فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ }[النساء:65]"، ويلاحظ أن النبي صلى الله عليه وسلم قد قضى للزبير وهو ابن عمته لأن الحق إلى جانبه وليس مراعاة لقرابته كما ظن الخصم، والله أعلم.

  • والخلاصة

    التزلف هو التقرب، وحكمه يرجع إلى طبيعة العلاقات الاجتماعية والإدارية، وإن استثمار العلاقات للإضرار بالآخرين حرام شرعاً والله أعلم.