عنوان الفتوى: مزيلة الرحم عدَّتها كالآيسة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

جدتي عمرها (55)عام، وقد طلقت من زوجها وهو ليس جدي، وهي قد أزالت الرحم، فهل يجب عليها أن تلتزم العدة المشروعة؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

8266

31-ديسمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيها الأخ السائل على سؤالك، وزادك حرصاً، ونسأل الله أن يُعوض جدَّتك خيراً.

واعلم رعاك الله أن جدَّتك لها حكم الآيسة، وهي التي انقطع حيضها بسبب معروف، والسبب هنا واضح، وهو إزالة الرحم الذي هو محل دم الحيض، ومن ثم يلزمها أن تعتد كما تعتد الآيسة، وعدة الآيسة هي كما ذكر الله تعال في كتابه، حيث قال تعالى: {وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ... الآية }[الطلاق:5]، قال العلامة المواق المالكي رحمه الله كما في التاج والإكليل:((...(كَعِدَّةِ مَنْ لَمْ تَرَ الْحَيْضَ وَالْآيِسَةِ) مِنْ الْمُدَوَّنَةِ: الَّتِي لَمْ تَبْلُغْ الْمَحِيضَ وَالْيَائِسَةَ يُطَلَّقْنَ وَاحِدَةً مَتَى شَاءَ وَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ، أهـ)).

وأما مكان قضاء العدة فالمرأة تقضي عدتها في البيت الذي كانت تسكنه وقت وقوع الطلاق عليها، والله أعلم، وللمزيد راجع الفتوى المرفقة.

  • والخلاصة

    جدَّتك لها حكم الآيسة، وعدة الآيسة هي ثلاثة أشهر، ويلزمها أن تعتد هذه المدة، والله أعلم.