عنوان الفتوى: للزوج عند وفاة زوجته لمسها وإنزالها في القبر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجوز للزوج عند وفاة زوجته لمسها وإنزالها في القبر؟ وهل يجوز ذلك للزوجة أيضا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8227

26-ديسمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فأسأل الله أن يحفظك ويبارك فيك، واعلمي أختي الكريمة أن العلاقة الزوجية ميثاق عظيم، ورابطة قوية تتأسس عليها الأسرة التي هي وحدة بناء المجتمع، فلا غرابة أن نجد أن كلا الزوجين مقدم في تغسيل الآخر عند وفاته، ففي شرح مختصر الشيخ خليل للخرشي: ( (ص) وقدم الزوجان إن صح النكاح إلا أن يفوت فاسده بالقضاء (ش) يعني أن كل واحد من الزوج أو الزوجة إذا مات الآخر يقدم في غسله على سائر الأولياء، ويقضى له إذا نازعه الأولياء؛ لأن من ثبت له حق فالأصل أن يقضى له به،) اهـ.

ففي التاج والإكليل عند قول الشيخ خليل: ((وضجع فيه على الأيمن مقبلا) ابن عرفة: الزوج أحق بإدخال زوجه قبرها فإن لم يكن فأقرب محارمها، ابن القاسم: فإن لم يكونوا فأهل الفضل)، وما دام الزوج يحق له أن يغسل زوجته فإن لمس البشرة من باب أولى، والموقف موقف رحمة وتقدير للميت، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    بعد موت أحد الزوجين فإن صاحبه أحق بغسله والزوج أحق بإدخال زوجته في القبر إن كان راغبا في ذلك، والله أعلم.