عنوان الفتوى: التهنئة بدخول السنة الهجرية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يسن في ابتداء العام الجديد ذكر خاص أو قراءة سورة خاصة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8180

19-ديسمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيرا على اهتمامك بأمور دينك، ثم اعلم أن الله تبارك وتعالى يقول: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا}[الفرقان:62]؛ لذلك فإن تعاقب الليل والنهار والشهور والسنوات حدث يدعو إلى الاتعاظ والاعتبار وإلى محاسبة النفس فلننظر إلى ما نحن فيه من نعم ــولا نستطيع إحصاءها ــ فنقوم بواجب الشكر عليها، ولننظر إلى ما لدينا من تقصير في حق الله تعالى ــ وما أكثره ــ فنتداركه فقد مُدَّ لنا في العمر ولا تزال الفرصة أمامنا لتوثيق صلتنا بالله عز وجل، وبخصوص سؤالك فليس من المأثور حسب علمنا ذكر خاص أو دعاء مخصوص يقال عند بدء العام الجديد وإنما ورد في السنة ذكر يقال عند رؤية الهلال، وهو ما رواه الإمام أحمد رحمه الله في مسنده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند رؤية الهلال: (اللهم أهله علينا باليمن والإيمان والسلامة والإسلام ربي وربك الله).

بيد أنه من الجائز تبادل التهاني بهذه المناسبة لأن التهنئة بما يحدث من نعمة أو يندفع من نقمة من محاسن العادات لأنه يُوثِّق عُرَى المودة بين المسلمين، ولذا فقد ورد عن السلف التهنئة عند حدوث ما يسر كما في تهنئة طلحة لكعب رضي الله عنهما في قصة توبته، وكان ذلك بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم وأقره عليه ضمنياً، والله أعلم.

  • والخلاصة

    ليس من المأثور حسب علمنا ذكر خاص أو دعاء مخصوص يقال عند بدء العام الجديد وإنما ورد في السنة ذكر يقال عند رؤية الهلال؛ لكن من الجائز تبادل التهاني بهذه المناسبة، هذا وفوق كل ذي علم عليم.