عنوان الفتوى: وجوب الغسل بعد نقضه بالجماع مرة أخرى

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا امرأة متزوجة والحمد لله، لدي استفسار حول الغسل حيث إنني بعد الغسل من الجماع يقوم زوجي بمباشرتي مرة أخرى، ولا يزال شعري مبلولا بالماء، فهل أغتسل مرة أخرى؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8156

18-ديسمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أيتها الأخت السائلة: هداك الله لما يحبه ويرضاه، واعلمي أنه يجب الاغتسال على الرجل والمرأة بالتقاء الختانين، ولا يجب على الجنب أن يكرر الغسل بالجنابة الواحدة، قال العلامة الشيخ الدسوقي المالكي رحمه الله في حاشيته: وَالْجَنَابَةُ الْوَاحِدَةُ لَا يَتَكَرَّرُ لَهَا الْغُسْلُ.اهـ

وهذا بخلاف من اغتسل منهما بعد الجماع الأول، فعليه إعادة الغسل بعد الجماع الثاني، وعلى هذا فإن جامع الرجل امرأته ثم اغتسلا أو أحدهما ثم عاود الرجل جماع امرأته وجب على من رفع الجنابة الأولى بالغسل أن يرفع الجنابة مرة أخرى بتكرار الغسل، ولا يجزئ الغسل الأول طالما تمَّ نقضه بالجنابة الثانية.

وبناءاً على ما سبق: فيجب عليكِ أختي الكريمة أن تعيدي غسلك بعد الجماع الثاني طالما تمَّ نقض الغسل الأول بالجماع والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    يجب عليكِ أن تعيدي غسلك بعد الجماع الثاني طالما تمَّ نقض الغسل الأول بالجماع والله أعلم.