عنوان الفتوى: البيع لأجل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم بيع الأجل بالأجل، أنا أخذت وكالة من مصنع، المصنع يعطينا تسهيلات بالدفع يعني نأخذ البضاعة بالأجل لمدة 90 يوم مقابل شيكات ضمان، ونبيع هذه البضاعة بالأجل لمدة 60 يوم مقابلة نسبة من الربح هل هذا البيع حلال أو حرام ؟ وما حكم بيع الأجل بالأجل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8135

18-ديسمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيرا وأحسن إليك ما قمت به حسب الصيغة التي ذكرتها لا بأس به، وذلك أنك اشتريت بضاعة لأجل ثم بعتها لأجل أقرب لشخص آخر لمدة أجل أقرب فهذا لا بأس به، وإنما المضر إذا بعتها للشخص نفسه لأجل أقرب فهذا يكون من إحدى صور العينة التي هي ممنوعة عند بعض العلماء، وأما بيع الأجل فلا بأس به قال الإمام النووي رحمه الله في كتابه المجموع شرح المهذب: (لو اشترى شيئا بثمن في الذمة وقبض المبيع فله بيع المبيع بلا خلاف سواء باعه للبائع أو لغيره).

وعليه: فعليك أخي السائل أن تراعي ما يلي:

أولا : أن تقبض ما اشتريته لأجل وذلك لتسلم من الدخول في باب بيع المبيع قبل قبضه المنهي في الحديث الصحيح.

ثانيا : أن لا تبيع هذه السلعة لنفس الشخص الذي باعها عليك، وذلك لتسلم من شبهة الدخول في صورة ممنوعة من بيوع الآجال التي حرمها بعض أهل العلم.

فإذا راعيت هذين الشرطين واشتريت السلعة لأجل واستلمتها وبعتها لشخص آخر فهذه صورة جائزة باتفاق. والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز للمشتري أن يبيع ما اشتراه لأجل بشرط أن يستلمه، وأن يبيعه لشخص آخر، والله أعلم.