عنوان الفتوى: غسل اليد عند ملامسة العورة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجب على المسلم غسل يده بالصابون بعد ملامسة قضيبه أو الحلقة أم أن الماء فقط يكفي؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

8087

17-ديسمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فأسأل الله أن يجعلنا وإياك من التوابين ومن المتطهرين ومن عباده الصالحين، واعلم أخي الكريم أن الماء مطهر كامل بحد ذاته وهو يكفي في الاستنجاء وفي غسل الأيدي عموما، إلا أن من تيسرت له مواد النظافة مثل الصابون ونحوه فإن غسل بها يديه بعد استنجائه أو بعد ملا مسته لفرجه أو دبره فإن ذلك أمر حسن وهو من باب الاجتهاد في النظافة وتطييب اليدين اللتين يباشر بهما الإنسان كل أموره، وليحذر الإنسان في هذا الأمر من الوسواس فيبالغ من غير ضرورة فإن الوسواس من مداخل الشيطان، و إذا احتاج الإنسان إلى مس عورته فليفعل ذلك بالشمال.

فقد ورد في صحيح البخاري عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي قَتَادَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:" إِذَا بَالَ أَحَدُكُمْ فَلَا يَأْخُذَنَّ ذَكَرَهُ بِيَمِينِهِ وَلَا يَسْتَنْجِي بِيَمِينِهِ وَلَا يَتَنَفَّسْ فِي الْإِنَاءِ"، والاجتهاد في الطهارة والنظافة مطلوب ففي سنن ابن ماجه عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: (مَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ مِنْ غَائِطٍ قَطُّ إِلَّا مَسَّ مَاءً)، و في سنن الدارمي عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ النَّبِي صلى الله عليه وسلم: (" ائْتِنِي بِوَضُوءٍ"، ثُمَّ دَخَلَ غَيْضَةً فَأَتَيْتُهُ بِمَاءٍ فَاسْتَنْجَى، ثُمَّ مَسَحَ يَدَهُ بِالتُّرَابِ ثُمَّ غَسَلَ يَدَيْهِ). والله أعلم

  • والخلاصة

    الماء الطاهر يكفي في غسل الأيدي عموما ومن توفرت لديه منظفات أخرى مثل الصابون أو غيره فاستخدمها فإن ذلك أحسن وأطيب، والله أعلم.