عنوان الفتوى: الحج والدين المؤجل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز لي التقدم للحج وأنا حاصل على تمويل إسلامي من البنك تكتمل أقساط سداده بعد ثلاث سنوات علما أن مصروفات الحج لن تأثر على سير عملية دفع الأقساط للبنك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

80739

29-مارس-2017

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: لا حرج أن تؤدي فريضة الحج إذا لم يكن لذلك تأثير على سداد الأقساط المتبقية عليك في وقتها، لأن الدين إذا كان مؤجلا لا يؤثر أداء الحج على سداده في وقته لا يعتبر مانعا من موانع الحج، فلا يقع التعارض بينهما، لأن كلا منهما فريضة يمكن أداؤها في وقتها، قال الشيخ خليل في منسكه: (وإذا كان الدين مؤجلا لم يمنع من الخروج)، فالدين الذي يقدم على فريضة الحج هو الدين الحال والذي يؤثر أداء الحج على سداده في وقته، أي يؤدي إلى تأخيره عن وقته. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     لا حرج أن تؤدي فريضة الحج إذا لم يكن لذلك تأثير على سداد الأقساط المتبقية عليك في وقتها، والله تعالى أعلم.