عنوان الفتوى: حكم الصلاة في المكان المكشوف

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في داخل السجن، أحياناً قد نؤمر بالمكوث في فناء غير مسقوف، وبدون مظلة، فهل يجوز لنا أن نصلي تحت المظلة، أو تحت الشمس، أو تحت المطر، سواء كان المطر غزيراً أو خفيفاً؟

نص الجواب

رقم الفتوى

807

05-مايو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

تصح الصلاة في أي مكان ليس فيه نجاسة سواء كان مسقوفاً أو غير مسقوف وسواء كان هناك مظلة أم لم يكن ، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي في العراء دون أن يكون تحت مظلةٍ أو مكان مسقوف وذلك كان في أسفاره صلى الله عليه وسلم، ولكن إن وجدت مكان مظللاً فصل تحته لأنه يكون أجلب للخشوع في الصلاة، فإن لم يوجد فصل ولاتترك الصلاة ولو كان المطر شديداً ما لم تعجز عن ذلك، ولتعلم أنه من الأوقات التي تجاب فيها الدعوة وتكون أبواب السماء فيها مفتحة عند نزول الغيث، فلذلك صل تحت المطر واجتهد بالدعاء لنفسك ولمن تحب وادع لنا كذلك، وفقك الله لكل خير .

  • والخلاصة

    تجوز الصلاة في المكان المسقوف أو المكشوف، ولاتترك الصلاة والله تعالى أعلم .