عنوان الفتوى: حكم الاغتسال من الإغماء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الاغتسال من الإغماء؟

نص الجواب

رقم الفتوى

805

05-مايو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

نسأل الله أن يبعد عنك كل مرض وداء إنه هو السميع المجيب ، وأما سؤالك عن الاغتسال من الإغماء فيسن لمن أغمي عليه ثم أفاق أن يغتسل ؛ جاء في روضة الطالبين للإمام النووي :" ومن الأغسال المسنونة الغسل للإفاقة من الجنون والاغماء " ا.هـ.

وأما الوضوء فينتقض بالإغماء ويجب عليك إعادته جاء في حاشية رد المحتار للعلامة ابن عابدين في الكلام عن نواقض الوضوء :" (وينقضه إغماء) هو كما في التحرير: آفة في القلب أو الدماغ تعطل القوى المدركة والمحركة عن أفعالها مع بقاء العقل مغلوباً " ا.هـ .

وعلى هذا أخي الكريم فيسن لك الاغتسال ويجب عليك إعادة الوضوء. والله تعالى أعلم .

  • والخلاصة

    يسن الاغتسال لمن أغمي عليه. والله تعالى أعلم .