عنوان الفتوى: طواف الإفاضة بالملابس العادية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يطوف الحاج طواف الإفاضة بالملابس العادية وذلك بعد رمي جمرة العقبة والحلق والذبح؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7884

19-نوفمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فاسأل الله أن يجعل حجك مرورا و سعيك مشكورا و ذنبك مغفورا، و اعلم أنه في طواف الإفاضة يجوز لبس الثياب العادية لمن كان قد تحلل التحلل الأول الذي يحصل برمي جمرة العقبة و حلق الرأس، ففي حاشية الصاوي على الشرح الصغير:(( وحل بها ) أي بالعقبة أي برمي جمرتها كل شيء يحرم على المحرم ( غير نساء وصيد ، وكره ) له ( الطيب ) حتى يطوف طواف الإفاضة .وهذا هو التحلل الأصغر .اهـ ،و قال الشنقيطي رحمه الله في تفسيره أضواء البيان : ( وأما حجة من قال : إنه إن رمى جمرة العقبة وحلق : حل له كل شيء إلا النساء ...... ، فمنها حديث عائشة المتفق عليه ، قالت : كنت أطيِّبُ رسُول الله صلى الله عليه وسلم لإحرامه ، حين يحرم ولِحِلِّهِ قبل أن يطوف بالبيت . هذا لفظ البخاري في صحيحه ، ولفظ مسلم في صحيحه عن عائشة قالت : طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم لِحُرْمِهِ حين أحْرَمَ ، ولِحِلِّهِ قبل أن يَطُوفَ بالبيت )  و قال في نفس الكتاب:( التحقيق أن الطيب يحل له بالتحلل الأول ، لحديث عائشة المتفق عليه الذي هو صريح في ذلك . وكذلك لبس الثياب ، وقضاء التفث ، وأن الجماع لا يحل إلا بالتحلل الأخير )، وذكر القرطبي رحمه الله في تفسيره : ( وروى الدار قطني عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا رميتم وحلقتم وذبحتم فقد حل لكم كل شئ إلا النساء وحل لكم الثياب والطيب)، إذا فإن الحاج إذا رمى جمرة العقبة و حلق وذبح الهدي إن كان عليه فإنه يلبث الثياب العادية و يحل له الطيب فيتزين بذلك للطواف بالبيت العتيق ، و الله أعلم

  • والخلاصة

     من تحلل التحلل الأول برمي جمرة العقبة و حلق الراس لا حرج عليه في الطواف بالبيت بالثياب العادية، و الله أعلم