عنوان الفتوى: أذكار الصلاة بعد الفريضة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 متى يجب علي أن أقول أذكار ما بعد الصلاة كقراءة آيه الكرسي و قول الحمدالله 33 مرة هل أقولها بعد صلاة الفريضة مباشرة أم أصلي ركعتي السنة ثم أقول ؟؟ لأني أصلي الفريضة ثم السنة ثم أقول الأذكار

نص الجواب

رقم الفتوى

7876

21-نوفمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك واعلم أنه قد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أذكار مسنونة تقال بعد الصلاة كما جاء في  موطأ مالك - (2 / 139) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّهُ قَالَ "مَنْ سَبَّحَ دُبُرَ كُلِّ صَلَاةٍ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَكَبَّرَ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَحَمِدَ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَخَتَمَ الْمِائَةَ بِلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ غُفِرَتْ ذُنُوبُهُ وَلَوْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ" وللحديث روايات وطرق صحيحة في البخاري ومسلم وغيرهما.

كما ورد جواز الجهر بالأذكار المسنونة بعد الصلاة لغرض التعليم والتعود كما  جاء فتح الباري شرح صحيح البخاري (2 / 325) "وفيه دليل على جواز الجهر بالذكر عقب الصلاة"

وتعين أن مكان التسبيح بعد السلام من الصلاة كما قال الحافظ ابن حجر في الفتح  (2 / 335) "فإن فيه: "تسبحون دبر كل صلاة وهو بعد السلام جزماً"

وقد ذكر العلماء في شرح الحديث أن هذه الأذكار تقال بعد الانتهاء من صلاة الفريضة وبعضهم أطلقها على كل صلاة فرضاً أو نفلاً والأرجح أنها المكتوبة كما جاء في  فتح الباري شرح صحيح البخاري  (2 / 328) "ومقتضى الحديث أن الذكر المذكور يقال عند الفراغ من الصلاة، فلو تأخر ذلك عن الفراع فإن كان يسيرا بحيث لا يعد معرضاً أو كان ناسيا أو متشاغلا بما ورد أيضا بعد الصلاة كآيه الكرسي فلا يضر، وظاهر قوله: "كل صلاة " يشمل الفرض والنفل، لكن حمله أكثر العلماء على الفرض، وقد وقع في حديث كعب بن عجرة عند مسلم التقييد بالمكتوبة" والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    الأذكار المسنونة تقال بعد السلام من صلاة الفريضة والله أعلم.