عنوان الفتوى: القراءة المستحبة في ركعتي الطواف

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عند الانتهاء من الطواف 7 مرات، يصلي الحجاج ركعتين، ويقولون: إنه يجب أن يقرؤوا فيهما سورة الإخلاص وسورة الكافرون، و هناك امرأة أمية لا تحفظ سورة (الكافرون) وتجد صعوبة في حفظها فهل يجوز لها أن تقرأ سورة أخرى غير سورة الكافرون؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7786

17-نوفمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أيتها الأخت الكريمة، قراءة هاتين السورة في ركعتي الطواف وغيرها كركعتي الإحرام وتحية المسجد وغير ذلك مندوبة فقط  وليست بواجبة، قال الشيخ خليل رحمه الله: (وندبا كالإحرام بالكافرون والإخلاص)، قال العلامة الخرشي في  شرحه: (يعني: أن القراءة تستحب في ركعتي كل طواف بسورة { قل يا أيها الكافرون} بعد أم القرآن في الركعة الأولى؛ وسورة الإخلاص مع الفاتحة في الثانية، كما تستحب القراءة بذلك في ركعتي الإحرام، وإنما استحبت القراءة بهاتين السورتين لاشتمالهما على التوحيدين: العملي والعلمي)، وعليه فإذا كانت هذه المرأة لا تحفظ سورة الكافرون فإنها تقرأ أي سورة أخرى تحفظها ولا حرج عليها في ذلك إن شاء الله، والله أعلم.

  • والخلاصة

    المصلي لركعتي الطواف يستحب له أن يقرأ في الركعة الأولى بالفاتحة وسورة الكافرون، ويقرأ في الثانية بالفاتحة وسورة الإخلاص، وإذا كان المصلي لا يحفظ الكافرون فليقرأ أي سورة أخرى يحفظها، والله أعلم.