عنوان الفتوى: حكم صلاة الأطفال في الصف الأول في الجماعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم صلاة الأطفال في سن الثامنة وما فوق في الصف الأول إلى جوار والده؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

7699

13-نوفمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيرا لا شك أن اصطحاب الصبيان إلى المساجد وتعليمهم لكيفية الصلاة وتدريبهم عليها قبل البلوغ فيه أجرعظيم، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يؤمروا بالصلاة لسبع ففي سنن أبي داود عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" مُرُوا أَوْلَادَكُمْ بِالصَّلَاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ"، والصبي إذا كان يعقل القربة أي يفهم أن الطاعة يثاب عليها والمعصية يعاقب عليها فإنه بمنزلة البالغ، وبالتالي يكون له موقع من الصف إلى جانب الرجل البالغ، قال الشيخ خليل في مختصره: (وصبي عقل القربة كالبالغ) قال العلامة الدرديري في شرحه: ((قوله (عقل القربة) أي أدرك أن الطاعة يثاب على فعلها ويعاقب على تركها (كالبالغ) فيقف عن يمينه ومع غيره خلفه))أهـ.

والدليل حديث أنس في صحيح البخاري ومسلم عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أَنَّ جَدَّتَهُ مُلَيْكَةَ دَعَتْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِطَعَامٍ صَنَعَتْهُ فَأَكَلَ مِنْهُ ثُمَّ قَالَ:" قُومُوا فَأُصَلِّيَ لَكُمْ:" قَالَ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ فَقُمْتُ إِلَى حَصِيرٍ لَنَا قَدْ اسْوَدَّ مِنْ طُولِ مَا لُبِسَ فَنَضَحْتُهُ بِمَاءٍ فَقَامَ عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَصَفَفْتُ أَنَا وَالْيَتِيمُ وَرَاءَهُ وَالْعَجُوزُ مِنْ وَرَائِنَا فَصَلَّى لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ انْصَرَفَ.

قال النووي في شرحه  لمسلم: وقد ضبط بعض العلماء مسألة عقل القربة بأن لا ينصرف أثناء الصلاة، قال العلامة الخرشي عند قول الشيخ خليل (وصبي عقل القربة) قال (وَفِيهِ: أَنَّ لِلصَّبِيِّ مَوْقِفًا مِنْ الصَّفّ وَهُوَ الصَّحِيح الْمَشْهُور مِنْ مَذْهَبنَا، وَبِهِ قَالَ جُمْهُور الْعُلَمَاء)، وإذا لم يعقل الصبي القربة فإنه يترك يقف حيث شاء قال العلامة الدرديري: (فإن لم يعقل الصبي القربة ترك يقف حيث شاء أهـ).

وعليه: إذا كان الصبي في سن الثامنة فما فوقها فالغالب أنه يعقل القربة. وله أن يقف في الصف الأول مع الجماعة. والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    للصبي موقع من الصف كالكبير يقف إلى جنبه، وذلك إذا كان يعقل القربة، أي يعرف أن الطاعة يثاب عليها والمعصية يعاقب عليها، وله أن يقف في الصف الأول مع الجماعة. والله أعلم.