عنوان الفتوى: قيمة الأضحية حسب مكانها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا مقيم في الدوحة وأريد أن أرسل قيمة الأضحية إلى باكستان لكثرة الحاجة هناك، فهل أرسل مبلغ الأضحية(أي قيمة الأضحية) في باكستان أم أرسل سعر الأضحية في الدوحة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7686

13-نوفمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالأضحية شعيرة من شعائر الإسلام وهي سنة مؤكدة لا تجب إلا بالنذر، دعانا إليها ربنا جل وعلا بقوله: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ }[الكوثر:2]الكوثر و سنَّها لنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بقوله:" أن أول ما نبدأ به في يومنا هذا أن نصلي ثم نرجع فننحر، من فعله فقد أصاب سنتنا ومن ذبح قبل فإنما هو لحم قدمه لأهله ليس من النسك في شيء" رواه البخاري.

واعلم أنه يجوز للمضحي أن يوكل غيره في الأضحية، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحّى عن نسائه بالبقر، قال الشيخ عليش رحمه الله في  منح الجليل شرح مختصر خليل: ( وَصَحَّ إنَابَةٌ) عَلَى تَذْكِيَةِ الضَّحِيَّةِ ( بِلَفْظِ ) كَاتَبْتُك أَوْ وَكَّلْتُك عَلَى تَذْكِيَتِهَا وَيَقْبَلُ....)، وهل تكون قيمة الأضحية حسب بلد الموكل أو الوكيل؟ لم يشترط العلماء مثل هذه الأمور بل طلبوا أن تكون الأضحية مجزئة ككونها من الأنعام: (الإبل والبقر والغنم)، وخالية من العيوب مثل كونها عرجاء أو عوراء.

وبناء عليه: فما دمت ستضحي في بلدك فالقيمة تكون حسب البلد الذي ستشتري منه الأضحية السالمة من العيوب، لأنها إن كانت أغلى وأرسلت مالا أقل فلن يستطيع الوكيل شراءها، وبالتالي لن تستطيع أن تضحي، فالمهم هو قيمة الأضحية المجزئة في ذلك البلد، هذا وبالله التوفيق.

 

 

 

 

  • والخلاصة

    ما دمت ستضحي في بلدك فالقيمة تكون حسب البلد الذي ستشتري منه الأضحية السالمة من العيوب، لأنها إن كانت أغلى وأرسلت مالا أقل فلن يستطيع الوكيل شراءها، وبالتالي لن تستطيع أن تضحي، فالمهم هو قيمة الأضحية المجزئة في ذلك البلد، هذا والله أعلم.