عنوان الفتوى: حكم استخدام الحائض للحناء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم وضع الحناء للمرأة أثناء الدورة الشهرية، علما بأنني قرأت في بعض الكتيبات بأنه مكروه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7643

07-نوفمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيتها الأخت السائلة على سؤالكِ، وزادكِ حِرصاً، وبارك فيكِ.

واعلمي رعاك الله أنه قد ذهب السادة المالكية إلى أنه يجوز للحائض استخدام الحناء في يديها ورجليها من غير كراهة، ولا تؤثر الحناء في رفع الحدث الأكبر أي عند الاغتسال من الحيض، فالحناء ليست جِرْماً بحيث تمنع وصول الماء للجلد.

قال الإمام الحطاب المالكي رحمه الله في مواهب الجليل: وَأَمَّا أَثَرُ الْحِنَّاءِ فِي الْيَدَيْنِ وَالرِّجْلَيْنِ وَغَيْرِهِمَا فَلَيْسَ بِلُمْعَةٍ ... وَسُئِلَ مَالِكٌ عَنْ الْحَائِضِ وَالْجُنُبِ تُخَضِّبُ يَدَيْهَا؟ فَقَالَ: نَعَمْ، وَذَلِكَ مِمَّا كَانَ النِّسَاءُ يَتَحَرَّيْنَهُ لِئَلَّا يَنْقُضَ خِضَابُهُنَّ الطُّهُورَ لِلصَّلَاةِ، ابْنُ رُشْدٍ وَهَذَا كَمَا قَالَ لَا إشْكَالَ فِي جَوَازِهِ وَلَا وَجْهَ لِكَرَاهَتِهِ؛ لِأَنَّ صَبْغَ الْخِضَابِ الَّذِي يَحْصُلُ فِي يَدَيْهَا لَا يَمْنَعُ مِنْ رَفْعِ حَدَثِ الْجَنَابَةِ وَالْحَيْضِ عَنْهَا بِالْغُسْلِ إذَا اغْتَسَلَتْ، وَقَالَ ابْنُ نَاجِي فِي شَرْحِ الْمُدَوَّنَةِ: وَالِاتِّفَاقُ عَلَى أَنَّ الْحِنَّاءَ لَيْسَتْ بِلُمْعَةٍ.اهـ

.

  • والخلاصة

    يجوز للحائض استخدام الحناء في يديها ورجليها من غير كراهة، والله أعلم.