عنوان الفتوى: النيابة في الأضحية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز التضحية في بلدي؟ علما بأني أعمل في دولة أخرى، وذلك بتكليف أبي  بشرائها بمالي وذبحها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7606

07-نوفمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنهنئك بالعيد مسبقا، واعلم أن الأفضل لك أن تضحي في البلد الذي أنت فيه، وأن تتولى ذبح أضحيتك بنفسك لفعل النبي صلى الله عليه وسلم لذلك، ولهذا عده الفقهاء من المستحبات، حيث يقول الإمام النفراوي رحمه الله: (وإنما ندبت مباشرة الذكاة اقتداء بالمصطفى صلى الله عليه وسلم فإنه كان يذبح أضحيته بيده، ولما فيه من التواضع).  

ومع ذلك يجوز للمضحي أن ينيب من يضحي عنه في بلد آخر غير الذي يتواجد فيه إن كانت هناك ضرورة لذلك، وإلا كرهت النيابة مع الإجزاء،  يقول الإمام عليش رحمه الله في منح الجليل: (...(وصح إنابة) على تذكية الضحية (بلفظ) كاتبتك أو وكلتك على تذكيتها ويقبل الآخر وتكره لغير ضرورة)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الأفضل للمضحي أن يباشر أضحيته بنفسه، فإن دعته الضرورة للإنابة في ذلك فلا يأس، هذا وفوق كل ذي علم عليم.