عنوان الفتوى: حكم ترك تحية المسجد للإقامة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

دخل المسجد في وقت الإقامة الصلاة فلم يصلي تحية المسجد؟ فهل ما فعله صحيح؟

نص الجواب

رقم الفتوى

75755

28-نوفمبر-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك أخي السائل، وما فعله هذا الشخص من تركه لتحية المسجد لأجل إقامة الإمام للفريضة هو الحكم الصحيح؛ وذلك  لأنه لا يجوز ابتداء صلاة  النافلة أو فريضة غير المُقامة بعد إقامة الإمام، لما رواه الإمام مسلم والترمذي وأبو داود والنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة"، وقال العلامة الدردير ممزوجا بنص العلامة خليل رحمهما الله تعالى (ولا تبتدأ صلاة فرضا أو نفلا من فذ أو جماعة أي يحرم ابتداؤها بالمسجد أو رحبته بعد الشروع في الإقامة للراتب)، مع التنبيه إلى أن الفريضة التي يصليها مع الإمام مسقطة لتحية المسجد، ويحصل المصلي على أجر التحية إن نواها مع الفرض، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    ما فعله هذا الشخص من تركه لتحية المسجد لأجل إقامة الإمام للفريضة هو الحكم الصحيح، مع التنبيه إلى أن الفريضة التي يصليها مع الإمام مسقطة لتحية المسجد، ويحصل المصلي على أجر التحية إن نواها مع الفرض، والله تعالى أعلم.