عنوان الفتوى: الإضمار في النفس ليس نذراً

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

حصلت لي نعمة من الله جل وعلا، وكنت قد ضمرت في نفسي أن أسجد شكراً لله كل صباح، ليس عهداً ولكن امتثالاً لقوله تعالى:" لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ" . ولكني يا شيخ لم ألتزم بما أضمرت في نفسي وذلك نسياناً وليس إعراضاً. فدلني إلى سواء السبيل جزاك الله خيراً....؟

نص الجواب

رقم الفتوى

75726

26-نوفمبر-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة، ويسعدك في الدنيا والاخرة، وما أضمرت في نفسك لا يلزمك بسجود الشكر كل صباح؛ وذلك لأنَّ نذر الطاعة لا يكون واجباً إلا إذا نطقت بما نذرت به، قال العلامة الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل: (...العمدة الكبرى في النذر اللفظ فإنه السبب الشرعي الناقل لذلك المندوب المنذور إلى الوجوب...)، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    ما أضمرت في نفسك لا يلزمك بسجود الشكر كل صباح، وذلك لأن نذر الطاعة لا يكون واجبا إلا إذا نقطقت بما نذرت به، والله تعالى أعلم.