عنوان الفتوى: ميقات العمرة لمن قدم إلى جدة للسياحة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا من سكان الرياض، وأتيت لمدينة جدة بغرض السياحة، وقد قررت وأنا في مدينة جدة أن أذهب للعمرة، فهل أحرم من جدة أو من مناطق الإحرام لأهل الرياض، علماً أن نية بقائي أسبوعاً أو أقل تقريباً؟

نص الجواب

رقم الفتوى

75543

20-نوفمبر-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك، وما دام سفرك لجدة بقصد السياحة فقط ولم تذهب من الرياض بقصد العمرة ثم طرأت عليك نية العمرة وأنت في جدة فالواجب عليك هو أن تحرم بالعمرة من ميقات أهل جدة، ولا يلزمك الذهاب إلى ميقات أهل الرياض؛ وذلك لأنَّ من أتى بلداً ثم نوى الإحرام منه بحج أو عمرة كان ميقاته ميقات أهل ذلك البلد، ودليل ذلك ما جاء في الصحيحين: أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال عن المار بالمواقيت:(فهنَّ لهنَّ، ولمن أتى عليهنَّ من غير أهلهنَّ، ممن أراد الحج والعمرة..). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما دام سفرك لجدة بقصد السياحة فقط ولم تذهب من الرياض بقصد العمرة ثم طرأت عليك نية العمرة وأنت في جدة فالواجب عليك هو أن تحرم بالعمرة من جدة، ولا يلزمك الذهاب إلى ميقات أهل الرياض، والله تعالى أعلم.