عنوان الفتوى: كيفية صرف راتب تقاعدي بعد وفاة الوالد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

والدي توفى ولديه زوجتان: والدتي وخالتي ولديهم من الأبناء الغير موظفين من والدتي واحد ومن خالتي 4، والحمد لله الراتب التقاعدي الشهري ننفقه بالتساوي، طبعاً يشمل الامور الضرورية التي هي المطعم والملبس والمسكن. سؤالي: هل يشمل الأمور الضرورية الأخرى، مثلاً: إصلاح السيارات أو تغيير أثاث البيت أو إذا احتاج أحد الأبناء الموظفين هل يجوز أخذ مبلغ منه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

75541

20-نوفمبر-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يتغمد والدكم بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته، وما تتلقونه من راتب شهري بعد وفاة الوالد هو دعم اجتماعي ينبغي أن يصرف حسب ما يقتضيه نظام الدولة في ذلك، فمثلاً: إذا كان الراتب مخصصاً للزوجتين وللأبناء الصغار أو للأبناء غير العاملين فيجب أن يصرف فقط في مصالح من خُصص لهم.

وإذا وجد التوافق والتعاون والتسامح داخل الأسرة ولم يكن منهم قاصراً فلا إشكال في صرف ذلك الراتب في النفقات وما يتعلق بها من إصلاح للسيارات وتغيير للأثاث ونحو ذلك، وعند الاختلاف في طريقة الصرف فالجهة الرسمية هي المرجع في حسم مادة الخلاف، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الراتب التقاعدي ينبغي صرفه في ما خصص له، وإذا وجد التوافق والتعاون والتسامح داخل الأسرة ولم يكن منهم قاصراً فلا إشكال في صرف ذلك الراتب في النفقات وما يتعلق بها من إصلاح للسيارات وتغيير للأثاث ونحو ذلك، وعند الاختلاف في طريقة الصرف فالجهة الرسمية هي المرجع في حسم مادة الخلاف، والله تعالى أعلم.