عنوان الفتوى: العطر المركز إذا تأذى منه البعض ينهى عنه في المسجد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل استخدام العطور المركزة في الصلاة منهي عنه قياساً على أكل الثوم والبصل إذ أن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه ابن آدم؟ وقد يتأذى بعض الناس من العطور القوية أو المركزة.

نص الجواب

رقم الفتوى

75333

13-نوفمبر-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله أن يحفظك ويبارك فيك، والأصل في العطر للرجل هو الاستحباب لا سيما عند حضور الجماعات، ولكن نهي الشرع عن كل مؤذ للمصلين كما جاء في الحديث الشريف: "من أكل البصل والثوم والكراث فلا يقربن مسجدنا، فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم"، وعليه فكل ما يتأذى منه الناس لا يجوز استعماله عند الذهاب إلى المسجد، والعطور المركزة القوية قد يتأذى منها بعض الناس، فلذلك ينصح باستعمال العطور الخفيفة المعتادة، ويتأكد النهي عن استعمال العطر القوي المركّز إذا عَلِمَ المصلي أن هناك من يتأذى فعلاً من رائحته، والله تعالى أعلم.  

  • والخلاصة

    كل ما يتأذى منه الناس فلا يجوز استعماله عند الذهاب إلى المسجد، والعطور المركزة القوية قد يتأذى منها بعض الناس، فلذلك ينصح باستعمال العطور الخفيفة المعتادة، ويتأكد النهي عن استعمال العطر القوي المركّز إذا عَلِمَ المصلي أن هناك من يتأذى فعلاً من رائحته.