عنوان الفتوى: قراءة القرآن للجنب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز سماع القرآن الكريم أو قراءته إذا كان الإنسان جنباً؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

7533

07-نوفمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك وزادك حرصا على دينك ووفقك لما فيه صلاح الدنيا والآخرة، واعلم يا أخي أنه يجوز للجنب سما ع تلاوة القرآن و لكن لا يجوز له قراءته، قال الإمام المواق المالكي رحمه الله عند قول الشيخ خليل: (وَتَمْنَعُ الْجَنَابَةُ مَوَانِعَ الْأَصْغَرِ وَالْقِرَاءَةَ) ابْنُ عَرَفَةَ: تَمْنَعُ الْجَنَابَةُ كَالْحَدَثِ قِرَاءَةَ الْقُرْآنِ فِي أَشْهَرِ الرِّوَايَتَيْنِ (إلَّا كَآيَةٍ لِتَعَوُّذٍ وَنَحْوِهِ) قَالَ مَالِكٌ: لَا يَقْرَأُ الْجُنُبُ الْقُرْآنَ إلَّا الْآيَةَ وَالْآيَتَيْنِ عِنْدَ أَخْذِهِ مَضْجَعَهُ أَوْ يَتَعَوَّذُ لِارْتِيَاعٍ وَنَحْوِهِ لَا عَلَى جِهَةِ التِّلَاوَةِ) بل للذكر فقط، والله أعلى وأعلم.

  • والخلاصة

    يجوز للجنب سماع قراءة القرآن ولكن لا يجوز له تلاوته إلا الآية أو الآيتين على سبيل الذكر، والله أعلم.