عنوان الفتوى: سفر المرأة مع ولدها غير البالغ

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم سفر الزوجة مع أولادها البنات والبنين لوحدهم، علماً بأن البنات قد بلغن، أما الأولاد فلا، وأكبرهم عمره عشر سنوات تقريباً، والثاني عمره تسع سنوات، فهل يجوز لها السفر دون زوجها بالطائرة والزمن قدره تقريباً ثلاث ساعات ؟؟ و كيف نفهم الحديث الذي فيما معناه : لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر من غير محرم ؟؟

نص الجواب

رقم الفتوى

752

01-مايو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

قد اتفق العلماء على وجوب المحرم لسفر المرأة في غير الحج، لما رواه الإمام مسلم وغيره عن عبد اللَّهِ بن عُمَرَ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( لَا يَحِلُّ لِامْرَأَةٍ تُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ تُسَافِرُ مَسِيرَةَ ثَلَاثِ لَيَالٍ إلا وَمَعَهَا ذُو مَحْرَمٍ). ولا يشترط في المحرم أن يكون بالغاً، بل يكفي أن يكون مميزاً نبيهاً، قال الشيخ الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل(524): (هل يشترط في المحرم البلوغ أو يكفي فيه التمييز ووجود الكفاية؟ لم أر فيه نصاً والظاهر أنه يكفي في ذلك وجود الكفاية). والله أعلم

 

 

  • والخلاصة

    الصبي غير البالغ يكون محرماً لأمه وأخواته، إذا توفر فيه التمييز، والشخصية، بحيث يحصل معه الاحترام والمهابة.والله أعلم وأستغفر الله.