عنوان الفتوى: حكم خروج الموظف من دائرة عمله لصلاة الجماعة في المسجد دون إذن مدير العمل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أعمل في دائرة حكومية في أبو ظبي ونسمع الأذان الموحد، وبجوارنا مسجد قريب جداً، فهل من الممكن أن نترك الدائرة ونصلي الظهر جماعة مع الإمام في المسجد بدون إذن المدير؟

نص الجواب

رقم الفتوى

749

11-يونيو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن خروج الموظف لصلاة الجماعة في المسجد إن كان يستغرق وقتاً كثيراً يفوق الوقت الذي تؤدى فيه الصلاة داخل الدائرة فلا يجوز له ذلك إلا بإذن المسؤول عنه، وأما إذا كان الفرق بين أداء الصلاة في المسجد ومحل العمل ليس كبيراً فلا مانع من الصلاة في المسجد، لأنه لا يلحق جهة العمل ضرر بهذا الخروج، ولا تتعطل به المنافع.

قال العلامة البجيرمي في حاشيته على فتح الوهاب: (فَلَا تَجِبُ - صلاة الجماعة - عَلَى نَحْوِ مَرِيضٍ وَلَا عَلَى أَجِيرٍ إلَّا بِإِذْنِ مُسْتَأْجِرِهِ).

والموظف مستأجر إجارة عين، قال البهوتي في كشاف القناع : قال المجد في شرحه: ظاهر النص - عن الإمام أحمد - يمنع من شهود الجماعة إلا بشرط أو إذن. اهـ. ويمكن لكم أخي الكريم إقامة الجماعة في جهة العمل مع بقية الزملاء. والله أعلم

  • والخلاصة

    يجب عليك أن تستأذن المدير لتأمين البديل للمراجعين.  والله أعلم