عنوان الفتوى: قراءة سورة في صلاة السنة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز قراءة سورة قصيرة بعد الفاتحة في صلاة السنة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7440

23-أكتوبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أخي الكريم وفقهني وإياك في الدين، وأرشدنا إلى صراطه المستقيم؛

واعلم أن قراء سورة ولو قصيرة أو بعضها في النافلة مستحب، وفي الفرض سنة، يقول العلامة الشيخ خليل المالكي في مختصره معدداً سنن الصلاة: "(وسننها سورة بعد الفاتحة في الأولى والثانية) قال شارحه العلامة الحطاب في شرحه المواهب: يريد في الفرض، لا في النفل والوتر، فإن ترك السورة فيه فلا سجود عليه؛ قال الشيخ زروق في شرح الإرشاد: لأن سنن الفرائض فضائل السنن؛ انتهى".

وقد صرح في البيان بأن قراءة ما زاد على الفاتحة مستحب، لا سنة قاله في التوضيح.

واعلم بأنه يستحب في بعض النوافل التطويل، كما هو الحال في صلاة الكسوف، قال في حاشية الصاوي على شرح الصغير: "(وَ) نُدِبَ (تَطْوِيلُ الْقِرَاءَةِ بِنَحْوِ) سُورَةِ (الْبَقَرَةِ) بَعْدَ الْفَاتِحَةِ (وَمُوَالِيَاتُهَا فِي الْقِيامَاتِ) آلُ عِمْرَانَ وَالنِّسَاءُ وَالْمَائِدَةُ؛ الشَّرْح: قَوْلُهُ: [بِنَحْوِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ]: أَيْ الْبَقَرَةِ وَنَحْوِهَا فِي الطُّولِ، وَقِيلَ إنَّ الْمَنْدُوبَ خُصُوصُ الْبَقَرَةِ. قَوْلُهُ: [آلِ عِمْرَانَ وَالنِّسَاءِ وَالْمَائِدَةِ]: أَيْ فَخُصُوصُ هَذِهِ السُّوَرِ مَنْدُوبٌ وَقِيلَ مِقْدَارُهَا".

ويطلب الاقتصار في بعضها على الفاتحة كركعتي الفجر، قال العلامة خليل في المختصر: "وندب الاقتصار(فيها) أي سنة الفجر(على الفاتحة)". والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تستحب قراءة سورة ولو قصيرة أو بعضها ولو آية لمن يصلي النافلة، والله تعالى أعلم.