عنوان الفتوى: الكتابة في التواقيع بذكرالله

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الكتابة في التوقيع أو المواضيع أو في الماسنجر بشيءٍ من الذكر مثل: [الحمد لله ـ سبحان الله ـ لا إله إلا الله] وإذا قرأها شخص فهل يصل ثواب للكاتب؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7433

23-أكتوبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيكم أخي الكريم وجعلكم من المخلصين، واعلم أثابني الله وإياك؛

أن هذا الفعل  من التذكير والذكرى التي وردت في قوله تعالى: {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ} (سورة الذاريات: 55) قال الحافظ القرطبي في تفسيره: "وَذَكِّرْ، أي بالعِظة فإن العِظة تَنفَعُ المؤمنين ...إلى أن قال: وخصّ المؤمنين؛ لأنهم المنتفعون بها"اهـ.

والتذكير بكتابة التسبيح والتهليل ونحوها في مثل هذه الأحوال، فيه من الدلالة على الخير والتنبيه عليه  الشيءالكثيروقد جاء في صحيح مسلم عن أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((مَنْ دَلَّ عَلَى خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ)). قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: "فِيهِ فَضِيلَة الدَّلَالَة عَلَى الْخَيْر وَالتَّنْبِيه عَلَيْهِ، وَالْمُسَاعَدَة لِفَاعِلِهِ، وَفِيهِ: فَضِيلَة تَعْلِيم الْعِلْم وَوَظَائِف الْعِبَادَات، لَا سِيَّمَا لِمَنْ يَعْمَل بِهَا مِنْ الْمُتَعَبِّدِينَ وَغَيْرهمْ، وَالْمُرَاد بِمِثْلِ أَجْر فَاعِله، أَنَّ لَهُ ثَوَابًا بِذَلِكَ الْفِعْل كَمَا أَنَّ لِفَاعِلِهِ ثَوَابًا، وَلَا يَلْزَم أَنْ يَكُون قَدْر ثَوَابهمَا سَوَاء".اهـ

فاحرص أخي الكريم أن تكون كتابتكم هذه في مواضع توقر فيه وتعظم، ولا تمتهن، وأن تكون بصيغة واضحة لا لبس فيها مع الإخلاص لله ليجزل لكم المثوبة. هذا وأرجو من الله سبحانه أن يكتب لكم مثل أجرمن قرأها، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    التذكير بكتابة التسبيح والتهليل ونحوها في مثل هذه الأحوال، فيه من الدلالة على الخير والتنبيه عليه  الشيء الكثير،فاحرص علي أن تكون كتابتكم في مواضع تعظم فيها وبصيغة واضحة، والله تعالى أعلم.