عنوان الفتوى: القنص والصيد للتعليم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الصيد بالصقور والكلاب على أساس تدريبها؟ مع ملاحظة أننا نقوم بشراء الحمام أو الأرانب لتدريبها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7398

25-أكتوبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم أعاننا الله وإياك أن هذاالسؤال ذو شقين: حكم القنص بالصقور ونحوها، وحكم شراء الفريسة للجارح وإمساكها له من أجل تدريبه على القنص.

أولاً- فأما عن حكم الصيد بالصقور والكلاب ونحوها من الجوارح فهو جائز، لقوله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُواْ أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللَّهِ عليه} (سورة المائدة:4) ولقوله صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين: عن عدي بن حاتم قال: قلت يارسول الله إني أرسل الكلاب المعلمة فيمسكن علي وأذكراسم الله؟ فقال: ((إذا أرسلت كلبك المعلم وذكرت اسم الله فكل ما أمسك عليك)) قلت: وإن قتلن؟ قال: ((وإن قتلن مالم يشركها كلب ليس منها)).

ومن هنا أخذ العلماء جواز الصيد بالكلب والبازي والصقور إذا عُلِّمَتْ ودُرِّبَتْ، وقد اشترط العلماء لجواز أكل ما اصطاده الجارح شروطاً؛ منها:

أن يجرح الكلب أو الطير الفريسة، وأن يرسله المعلم من يده أوما في معناها، وأن يسمي الله عليه. قال العلامة الشيخ عبد العزيزحمد آل مبارك الأحسائي المالكي في تدريب السالك إلى أقرب المسالك: "(أوبجرح من معلَّم من كلب أوطير أرسله من يد بنية بشرط  العلم بإباحة الصيد، وتدميته وعدم اشتغاله بغيره، وأن لا يحصل شك في موته أمن المرسل أو غيره؟ كوقوعه في الماء بعد جرحه، أو كمشاركة غير مستكمل الشروط، فإن اختل شرط لم يؤكل إلا إن وجد غير منفوذ المقتل فذكاه)". وفي الموطأ قال مالك: "(إنه سمع أهل العلم يقولون: "إذا أصاب الرجل الصيد فأعانه عليه غيره من ماء أوكلب غير معلم لم يؤكل ذلك الصيد إلا أن يكون سهم الرامي قد قتله، أو بلغ مقاتل الصيد حتى لايشك أحد في أنه هو قتله، وأنه لا يكون للصيد حياة بعده)".

ثانياً: وأما حكم شراء الحمام والأرانب بقصد تدريب الصقور على صيدها، فإذا كان ذلك لغرض شرعي من أجل تعليمها الاصطياد المباح، فجائز وكذلك إذا قصد إطعامها لأن نفقتها واجبة عليه، يقول العلامة الشيخ خليل المالكي: "إنما تجب نفقة دابته ورقيقه...". والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز الصيد بالصقور وغيرها من كل حيوان معلَم كالكلب؛ وأما حكم شراء الحمام والأرانب بقصد تدريب الصقور على صيدها، فإذا كان ذلك لغرض شرعي من أجل تعليمها الاصطياد المباح، فجائز، وكذلك إذا قصد إطعامها لأن نفقتها واجبة عليه، هذا وفوق كل ذي علم عليم.