عنوان الفتوى: المرض يكفر الخطايا

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

دائماً أعاني من آلام الأسنان ويصاحب ذلك التهاب وحمى شديدة، هل على ألم الأسنان أجر من الله تعالى؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7393

17-أكتوبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً وعافاك من كل مكروه، واعلمي أن كل ما يصيب المسلم من المرض سواءً كان خفيفاً أو ثقيلاً فهو مكفر لخطاياه، فقد روى البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال: ((مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلَا وَصَبٍ وَلَا هَم وَلَا حُزْنٍ وَلَا أَذًى وَلَا غَم حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا إِلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ))، وفي صحيح مسلم عن جَابِر بْن عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَى أُمِّ السَّائِبِ أَوْ أُمِّ الْمُسَيَّبِ فَقَالَ مَا لَكِ يَا أُمَّ السَّائِبِ أَوْ يَا أُمَّ الْمُسَيَّبِ تُزَفْزِفِينَ قَالَتْ الْحُمَّى لَا بَارَكَ اللَّهُ فِيهَا فَقَالَ: ((لَا تَسُبِّي الْحُمَّى فَإِنَّهَا تُذْهِبُ خَطَايَا بَنِي آدَمَ كَمَا يُذْهِبُ الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ)) وفي صحيح مسلم كذلك عن عَطَاءِ بْن أَبِي رَبَاحٍ قَالَ قَالَ لِي ابْنُ عَبَّاس: أَلَا أُرِيكَ امْرَأَةً مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ قُلْتُ بَلَى قَالَ هَذِهِ الْمَرْأَةُ السَّوْدَاءُ أَتَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ: إِنِّي أُصْرَعُ وَإِنِّي أَتَكَشَّفُ فَادْعُ اللَّهَ لِي، قَالَ: ((إِنْ شِئْتِ صَبَرْتِ وَلَكِ الْجَنَّةُ وَإِنْ شِئْتِ دَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يُعَافِيَكِ)) قَالَتْ: أَصْبِرُ، قَالَتْ: فَإِنِّي أَتَكَشَّفُ فَادْعُ اللَّهَ أَنْ لَا أَتَكَشَّفَ ((فَدَعَا لَهَا))، وفيه كذلك عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ: {مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ} بَلَغَتْ مِنْ الْمُسْلِمِينَ مَبْلَغًا شَدِيدًا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((قَارِبُوا وَسَدِّدُوا فَفِي كُلِّ مَا يُصَابُ بِهِ الْمُسْلِمُ كَفَّارَةٌ حَتَّى النَّكْبَةِ يُنْكَبُهَا أَوْ الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا)) فكل هذه النصوص تدل على أن المرض مكفر للخطايا مهما كانت خفته، فإذا كانت الشوكة التي يشاكها المسلم تكفر من خطاياه فما بالك بغيرها، فهو داخل من باب أولى، فألم الأسنان وغيره من الأمراض، مكفرٌ للخطايا مهما كانت خفة المرض، خاصة إذا صاحبته الحمى التي هي موضع نص كما سبق، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ألم الأسنان وغيره من الأمراض، مكفرٌ للخطايا مهما كانت خفة المرض، خاصة إذا صاحبته الحمى التي ورد فيها حديث صحيح، والله تعالى أعلم.