عنوان الفتوى: التسمية عند الذبح

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أحد أقربائي يدرس في فرنسا، والمنطقة التي هو فيها لا يوجد من يذبح على الطريقة الإسلامية، ولكن هناك أماكن تذبح الدجاج ولكن لا يذكر اسم الله عليها، فهل يستطيع أن يأكل من هذا الدجاج، وهو يذكر اسم الله عليها لعدم وجود البديل، علماً أيضاً أني أتحدث عن الدجاج لأنه الوحيد الذي يذبح على عكس باقي اللحوم الأخرى؟    

نص الجواب

رقم الفتوى

7327

15-أكتوبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم أن التسمية: وهي قول بسم الله عند الذبح واجبة عند جمهور الفقهاء فقد قال الله تعالى قَوْلِهِ تَعَالَى: { وَلاَ تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ }[الأنعام:121].

قال الإمام الشيخ عليش رحمه الله في كتابه منح الجليل: (وَ) وَجَبَ شَرْطًا فِيهَا (تَسْمِيَةٌ) لِلَّهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى بِأَيِّ اسْمٍ مِنْ أَسْمَائِهِ تَعَالَى الْحُسْنَى عِنْدَ الذَّبْحِ وَالنَّحْرِ وَالْإِرْسَالِ فِي الْعَقْرِ وَفِعْلِ مَا يَمُوتُ بِهِ نَحْوُ الْجَرَادِ لَا خُصُوصُ بِسْمِ اللَّهِ...)، لأِنَّ اللَّهَ تَعَالَى أَبَاحَ ذَبَائِحَ أَهْل الْكِتَابِ بِقَوْلِهِ تَعَالَى: {وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ}[المائدة:5] وَهُمْ لاَ يَذْكُرُونَ التَّسْمِيَةَ.

وبناء عليه: نقول لك ما دامت هناك أماكن تذبح الدجاج بطريقة التذكية الشرعية والذابح من أهل الكتاب فلا حرج عليك في أكل الدجاج وإن لم يسم الذابح، بشرط ذبحه بالطريقة المعروفة شرعا، آخذاً بمذهب السادة الشافعية حيث قالوا في قَوْله تَعَالَى: {وَلاَ تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ} الْمُرَادُ مَا ذُكِرَ عَلَيْهِ غَيْرُ اسْمِ اللَّهِ، أَيْ مَا ذُبِحَ لِلأَْصْنَامِ، بِدَلِيل قَوْله تَعَالَى: {وَمَا أُهِل لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ} وَسِيَاقُ الآْيَةِ دَالٌّ عَلَيْهِ فَإِنَّهُ قَال: {وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ} وَالْحَالَةُ الَّتِي يَكُونُ فِيهَا فِسْقًا هِيَ الإهْلاَل لِغَيْرِ اللَّهِ تَعَالَى، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا حرج في أكل هذا اللحم وإن لم يسم الذابح بشرط ذبحه بالطريقة الصحيحة شرعا، أخذا بمذهب السادة الشافعية، وأما التسمية عند الأكل فهي سنة ولا علاقة لها في حل المأكول أو حرمته، ولكن إن وجدت مكانا فيه من يسم عند الذبح فهو أولى، والله أعلم.