عنوان الفتوى: قبول مساعدة الزوجة في الأضحية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أريد أن أستفسر حول إعانة زوجة لزوجها بقسط من مبلغ خروف العيد فهل هذا جائز؟ مع العلم أني بحثت في عدة مواقع ولم أجد تفسيراً واضحاً.. هل هاذه المسألة تعد في سياق الاشتراك أم الهبة؟ وشكراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

71591

02-سبتمبر-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله ووفقك، إذا كانت هذه المساعدة على وجه الهبة من الزوجة لزوجها، وليس على سبيل الاشتراك في الأضحية، فلا مانع من قبولها، لأنَّ ما وهب للشخص يعتبر مالاً له، فكأنك اشتريتها بمالك الخاص، بعضه من عندك، وبعضه هبة منها على وجه المبرة والصلة، لا على وجه الشركة، والممنوع هو أن يكون ذلك على وجه الشركة منها مع الزوج في اللحم، أو في الثمن، قال العلامة الخرشي: (..الأضحية لا يجوز فيها التشريك لا في ثمنها ولا في لحمها وأما التشريك في الأجر والثواب فإنه يجوز...)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا كانت هذه المساعدة على وجه الهبة من الزوجة لزوجها، وليس على سبيل الاشتراك في الأضحية، فلا مانع من قبولها، لأنما وهب للشخص يعتبر مالا له، فكأنك اشتريتها بمالك الخاص، بعضه من عندك، وبعضه هبة منها على وجه المبرة والصلة، لا على وجه الشركة، والممنوع هو أن يكون ذلك على وجه الشركة منها مع الزوج في اللحم، أو في الثمن، والله تعالى أعلم.