عنوان الفتوى: بعض أحكام الضحية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز أن تكون الأضحية من خروف أو ماعز أو غيرها أنثى، علماً بأن الذكر متوفر تماماً بنفس المكان و بنفس السعر؟ و لتحري الدقة في السؤال: فإنَّ المواصفات كالتالي: الأنثى: وزنها 25 كيلو نسبة أن تكون حامل 30%، نسبة أن تكون مريضة و تعدم بعد الذبح 30%. الذكر: وزنه 40 كيلو، نسبة أن يكون مريض و يعدم بعد الذبح 0.1% ، مبتور الذيل. أيهما أطيب لاختياره كأضحية ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

71560

29-أغسطس-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك، وتجوز التضحية بما بلغ سنة كاملة من الضأن أو ما بلغ سنة وشهراً من المعز، وسواء فيهما كان المضحى به ذكراً أو أنثى، قال العلامة الدردير رحمه الله تعالى في الشرح الكبير:(وهي بجذع ضأن وثني معز، وثني بقر وإبل ذي سنة راجع لجمع الضأن وثني المعز فلا بد من أن يوفي كل منهما سنة لكن يشترط في ثني المعز أن يدخل في الثانية دخولا بينا كشهر بخلاف الضأن فيكفي فيه مجرد الدخول)، مع التنبيه إلى أنَّ ذكر الضأن أفضل من أنثاه، وذكر المعز أفضل من أنثاه، قال العلامة الدردير رحمه الله تعالى في الشرح الكبير أيضاً:(و ندب سمين وتسمينها وذكر على أنثى)، لكن إذا كان ذنب هذا الذكر مقطوعا قطعا بينا يزيد على الثلث فلا تصح التضحية به لأن قطع ثلث الذنب فأكثر من ذلك يمنع الإجزاء في الضحية، قال العلامة الدردير أيضاً:(وذاهبة ثلث ذنب فصاعداً)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تجوز التضحية بالشاة التي بلغت سنة كاملة من الضأن أو بلغت سنة وشهرا من المعز وسواء فيهما كان المضحى به ذكرا أو أنثى، مع التنبيه إلى أن الذكر أفضل من الأنثى  لكن إذا كان ذنب هذا الذكر مقطوعا قطعا بينا يزيد على الثلث فلا تصح الضحية به؛ لأن قطع ثلث الذنب فأكثر من ذلك يمنع الإجزاء في الأضحية، والله تعالى أعلم.