عنوان الفتوى: من أحكام الأضحية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

نحن ثلاث إخوة نعمل ومسؤلين عن مصاريف المنزل ووالدنا حالياً لا يعمل، هل الأضحية تجب علينا أم على الوالد، ومن الذي يمتنع عن حلق الشعر وقص الأظافر خلال العشرة أيام نحن أم الوالد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

71317

21-أغسطس-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله  العلي القدير أن يحفظكم ويبارك فيكم، والأضحية سنة مؤكدة للقادر عليها، قال العلامة المواق رحمه الله في التاج والإكليل: (سن لحر غير حاج بمنى ضحية: من المدونة قال مالك: الأضحية سنة واجبة لا ينبغي تركها لقادر عليها من أحرار المسلمين إلا الحاج فليست عليهم أضحية).

ولا يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية، وإذا اشترى أي واحد منكم أضحية فله أن يشرك معه في الأجر والده وأهل بيته ممن ينفق عليه ويسكن معه، قال العلامة الخرشي: (الأضحية لا يجوز فيها التشريك لا في ثمنها ولا في لحمها وأما التشريك في الأجر والثواب فإنه يجوز وإن كان المدخل أكثر من سبعة بشروط أن يكون الذي أدخله في الأجر ساكنا مع المدخل له في موضع واحد أو كالواحد وأن يكون قريبا للمدخل له .... وأن يكون المدخل ينفق على من أدخله...).

والذي يستحب له الإمساك عن حلق شيء من الشعر في العشر قبل ذبح الأضحية هو المضحي ومن يشركه معه في الأجر؛ ففي صحيح مسلم من حديث أم سلمة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا دخلت العشر، وأراد أحدكم أن يضحي، فلا يمس من شعره وبشره شيئاً".

قال العلامة القرافي رحمه الله في الذخيرة: (... يستحب لمن أراد التضحية ألا يقص شعره ولا ظفره إذا أهل ذو الحجة حتى يضحي)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الأضحية سنة مؤكدة للقادر عليها، ولا يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية، وإذا اشترى أي واحد منكم أضحية فله أن يشرك معه في الأجر والده وأهل بيته ممن ينفق عليه ويسكن معه، والذي يستحب له الإمساك عن حلق شيء من الشعر في العشر قبل ذبح الأضحية هو المضحي، والله تعالى أعلم.