عنوان الفتوى: النيابة في الحج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

والدتي كبيرة في السن وتعاني من أمراض مزمنة و تود الحج لكن ما من محرم، و لا تستطيع لكنها مقتدرة ماديا، فهل يجوز لها حج البدل؟ و كيف؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7117

03-أكتوبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فزادك الله برا بوالدتك، وجزاك الله خيرا على حرصك على برها، إذا كان السبب هو عدم وجود المحرم وكانت أمك لم تحج من قبل فعليها أن تبحث عن محرم يحج معها، وإذا لم تجده ووجدت رفقة آمنة حجت معها، وإذا كان السبب هو عدم الاستطاعة البدنية فإنه لا يحج أحد عن أحد في حياته سواء كان الشخص المحجوج عنه صحيحا أو مريضا وسواء كانت النيابة في الفرض أو في النفل قال العلامة الدسوقي رحمه الله عند قول الشيخ خليل: (ومنع استنابة صحيح في فرض وإلا كره)، والمعتمد منع النيابة عن الحي مطلقا سواء كان صحيحا أو مريضا كانت النيابة في الفرض أو في النفل، ولا فرق بين أن تكون النيابة أجرة أو تطوعا ا.هـ،  قال ابن عبد البر في الكافي: (لا يحج أحد عن أحد لا عن صحيح ولا عن مريض في حياته وجائز الحج عن من أوصى إذا مات). فننصحك بالصدقة عنها بدل الحج والدعاء لها، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا يصح الحج عن الحي ولو عاجزا وسواء كان الحج فريضة أو نافلة  أما الميت إذا أوصى أن  يحج عنه نفذت وصيته  فننصحك بالصدقة عنها بدل الحج والدعاء لها، والله أعلم.