عنوان الفتوى: لبس الساعة باليمين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 نرى بعضَ الناسِ يَلبسون الساعةَ في اليدِ اليمنى، ويقولون باستحبابِ ذلك؛ فما الدليل على ذلك ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

71

17-فبراير-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فإن لبس الساعة في اليد اليمنى داخل في عموم ما ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: « كَانَ

النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعْجِبُهُ التَّيَمُّنُ فِي تَنَعُّلِهِ وَتَرَجُّلِهِ وَطُهُورِهِ وَفِي شَأْنِهِ كُلِّهِ» .

وإذا لبس الساعة في يده اليسرى فلا حرج عليه. والساعة قريبٌ أمرها من الخاتم، وقد كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يلبس الخاتم في يمينه وفي يساره، وقد روى كلَّ ذلك مسلم في صحيحه، فعن أنس رضي الله عنه قال: «كَانَ خَاتَمُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذِهِ وَأَشَارَ إِلَى الْخِنْصِرِ مِنْ يَدِهِ الْيُسْرَى» ، وروى مسلم أيضاً عن أنس رضي الله عنه: «أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَبِسَ خَاتَمَ فِضَّةٍ فِي يَمِينِهِ فِيهِ فَصٌّ حَبَشِيٌّ كَانَ يَجْعَلُ فَصَّهُ مِمَّا يَلِي كَفَّهُ». والله أعلم

  • والخلاصة

    لبس الساعة في اليد اليمنى داخل في عموم استحباب التيامن، وإذا لبس الساعة في يده اليسرى فلا حرج عليه. والله أعلم