عنوان الفتوى: إرضاع الأم سبب للأخوة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أمي أرضعت ولد خالتي الأكبر مني مع أختي الأكبر مني، فهل يعتبر أخي من الرضاعة...؟

نص الجواب

رقم الفتوى

70426

28-يوليه-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظكم ويبارك فيكم، ومن أرضعته أمك يصبح ابناً لها من الرضاعة وأخاً لجميع بناتها، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى في مختصره: (وقُدِّرَ الطفل خاصة ولداً لصاحبة اللبن ولصاحبه) أي: يُعد الطفل الذي رضع من الأم ولداً لها ولزوجها من الرضاعة وبالتالي فهو أخ لكل أولادهما، فقد جاء في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله وسلم:"يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب"رواه البخاري ومسلم.

وبالتالي فابن خالتك الذي أرضعته أمك مع أختك الكبرى صار أخاً لك من الرضاعة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ولد خالتك الذي أرضعته أمك مع أختك الكبرى صار أخاً لك من الرضاعة، والله تعالى أعلم.