عنوان الفتوى: الرقية من العين ، وكيفيتها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماهي الرقية من العين؟ وما هي كيفية الرقية ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

703

16-أبريل-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

الرقية من العين ثابتة شرعاً ، والمراد بالعين مايقع على الإنسان بسبب العين ، أي بسبب نظر إنسان لآخر على وجه الحسد. قال الحافظ ابن حجر : "والعين نظر باستحسانٍ مَشُوبٍ بِحسد من خبيث الطبع يحصل للمنظور منه ضرر."

وقد ذكر العلماء في تفسير الأثر المترتب على العين ، وأظهرها ما حكاه الحافظ ابن حجر: "أن العين إنما تضر عند نظر العائن بعادة أجراها الله تعالى أن يحدث الضرر عند مقابلة شخص لآخر"

 وقد وقع هذا في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرهم بالرقية من العين، ففي موطأ الإمام مالك رحمه الله تعالى "اغْتَسَلَ أَبِي سَهْلُ بْنُ حُنَيْفٍ بِالْخَرَّارِ فَنَزَعَ جُبَّةً كَانَتْ عَلَيْهِ وَعَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ يَنْظُرُ قَالَ وَكَانَ سَهْلٌ رَجُلًا أَبْيَضَ حَسَنَ الْجِلْدِ قَالَ فَقَالَ لَهُ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِ وَلَا جِلْدَ عَذْرَاءَ قَالَ فَوُعِكَ سَهْلٌ مَكَانَهُ وَاشْتَدَّ وَعْكُهُ فَأُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأُخْبِرَ أَنَّ سَهْلًا وُعِكَ وَأَنَّهُ غَيْرُ رَائِحٍ مَعَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَتَاهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ سَهْلٌ بِالَّذِي كَانَ مِنْ أَمْرِ عَامِرٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ أَلَّا بَرَّكْتَ إِنَّ الْعَيْنَ حَقٌّ تَوَضَّأْ لَهُ فَتَوَضَّأَ لَهُ عَامِرٌ فَرَاحَ سَهْلٌ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ"

وقد شرع الله تعالى الرقية للذي يصاب بالعين لما يترتب عليها من آثار سيئة وأضرار بسبب الحسد. فعن أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها أَنَّ النبي صلى الله عليه وسلم رَأَى في بَيْتِهَا جَارِيَةً في وَجْهِهَا سَفْعَةٌ فقال : (اسْتَرْقُوا لها فإن بها النَّظْرَةَ ). رواه البخاري

وأما كيفيتها : فيضع الراقي يده اليمنى على المحسود ، أو يمسح بيده اليمنى جسد المحسود، وذلك إذا كان الراقي رجلاً يرقي رجلاً أو رجلاً يرقي أحد محارمه النساء، وإلا فلا يجوز للرجل أن يمس امرأة من غير محارمه حتى لو كان من أجل الرقية، ثم يقرأ الراقي الرقية الشرعية عليه، مثل فاتحة الكتاب وآية الكرسي وسورة الإخلاص والمعوذتين ويدعو بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم.

ومن هذا ما رواه البخاري في صحيحه عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يُعَوِّذُ بَعْضَ أَهْلِهِ يَمْسَحُ بيده الْيُمْنَى وَيَقُولُ : ( اللهم رَبَّ الناس أَذْهِب الْبَاسَ اشْفِهِ وَأَنْتَ الشَّافِي لَا شِفَاءَ إلا شِفَاؤُكَ شِفَاءً لَا يُغَادِرُ سَقَمًا ).

وكان يضع سبابته على الأرض ثم يرفعها ويدعو، كما روى مسلم عن عَائِشَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كان إذا اشْتَكَى الْإِنْسَانُ الشَّيْءَ منه أو كانت بِهِ قَرْحَةٌ أو جُرْحٌ قال النبي صلى الله عليه وسلم بِإِصْبَعِهِ هَكَذَا وَوَضَعَ سُفْيَانُ سَبَّابَتَهُ بِالْأَرْضِ ثُمَّ رَفَعَهَا (بِاسْمِ اللَّهِ تُرْبَةُ أَرْضِنَا بِرِيقَةِ بَعْضِنَا لِيُشْفَى بِهِ سَقِيمُنَا بِإِذْنِ رَبِّنَا ).

وروى مسلم أيضاً عن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ نَاسًا من أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانُوا في سَفَرٍ فَمَرُّوا بِحَيٍّ من أَحْيَاءِ الْعَرَبِ فَاسْتَضَافُوهُمْ فلم يُضِيفُوهُمْ فَقَالُوا لهم : هل فِيكُمْ رَاقٍ فإن سَيِّدَ الْحَيِّ لَدِيغٌ أو مُصَابٌ ؟ فقال رَجُلٌ منهم : نعم، فَأَتَاهُ فَرَقَاهُ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ فَبَرَأَ الرَّجُلُ فَأُعْطِيَ قَطِيعًا من غَنَمٍ فَأَبَى أَنْ يَقْبَلَهَا وقال : حتى أَذْكُرَ ذلك لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، فَأَتَى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال : يا رَسُولَ اللَّهِ، والله ما رَقَيْتُ إلا بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ، فَتَبَسَّمَ وقال : وما أَدْرَاكَ أنها رُقْيَةٌ ؟ ثُمَّ قال: (خُذُوا منهم وَاضْرِبُوا لي بِسَهْمٍ مَعَكُمْ) . والله أعلم

  • والخلاصة

    الرقية من العين مشروعة، وتكون الرقية بالأوراد الشرعية الثابتة، والله أعلم .