عنوان الفتوى: رائحة دخان السجائر في الصوم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماحكم من تعرض أثناء صيامه الست من شوال إلى الجلوس مع أشخاص مدخنين؟

نص الجواب

رقم الفتوى

70295

28-يوليه-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك ووفقك، وشمُّ رائحة السجائر دون استنشاق الدخان المتكيف الذي يخرج منها لا يفسد الصوم، وإنما الذي يفسد صومك تعمد استنشاق الدخان الذي يصل للحلق كالبخور، فمتى وصل دخان البخور أو السجائر للحلق باستنشاق اختياراً أفسد الصوم سواء كان فرضاً أو نفلاً، قال العلامة الدردير في الشرح الصغير: (فمتى وصل للحلق أفسد الصوم ووجب القضاء، ومن ذلك الدخان الذي يشرب أي يمص بنحو قصبة بخلاف دخان الحطب ونحوه وغبار الطريق)، وننصحك أخي الكريم ألا تجلس مع المدخنين فقد أثبت الأطباء ضرر ذلك ونبهوا منه وقد أطلقوا على الذي يجلس مع المدخنين (المدخن السلبي) لأنه يلحقه ضرر كما المدخن، وديننا الحنيف يأمرنا بالبعد عن كل ما فيه ضرر بحصتنا، نسأل الله أن يعافي الجميع من التدخين، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    شمُّ رائحة السجائر دون استنشاق الدخان المتكيف الذي يخرج منها لا يفسد الصوم، وإنما الذي يفسد صومك تعمد استنشاق الدخان الذي يصل للحلق كالبخور، فمتى وصل دخان البخور أو السجائر للحلق باستنشاق اختياراً أفسد الصوم سواء كان فرضاً أو نفلاً، والله تعالى أعلم.