عنوان الفتوى: الجمع بين نية النفل والقضاء في الصيام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز الجمع بين صيام الشوال وصيام الأيام التي أفطرتها في رمضان بسبب الدورة؟ أم يجب عليَّ صيام الست من شوال بالأول ثم صيام الأيام التي أفطرتها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

70286

28-يوليه-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك ووفقك، أولاً نبين لك أختي الفاضلة أنَّ صوم الست من شوال ليس واجباً، وإنما هو سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم فيها الأجر العظيم لمن فعلها، ولذلك: فإنَّ الأفضل قضاء ما عليك من رمضان أولاً، ثم صوم الست من شوال بعد ذلك، ومن لم يتيسر له القضاء ثم صوم الست من شوال بعده فله أن ينوي بصومه للقضاء في شوال تحصيل أجر صوم الست، ويحصل له الأجر إن شاء الله، قال العلامة العدوي في حاشيته على الخرشي: (قال البدر: انظر لو صام يوم عرفة عن قضاء عليه ونوى به القضاء وعرفة معاً؛ فالظاهر أنه يجزئ عنهما معا قياساً على من نوى بغسله الجنابة والجمعة فإنه يجزئ عنهما معاً)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    صوم الست من شوال ليس واجباً، ولذلك فالأفضل قضاء ما عليك من رمضان أولاً، ثم صوم الست من شوال بعد ذلك، ومن لم يتيسر له القضاء ثم صوم الست من شوال بعده فله أن ينوي بصومه للقضاء في شوال تحصيل أجر صوم الست، ويحصل له الأجر إن شاء الله، والله تعالى أعلم.