عنوان الفتوى: حكم إعادة الغسل من الحيض إذا نزلت القصة البيضاء بعد الغسل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اغتسلت بعد رؤيتي للطهر، وكان ذلك بعد الفجر وتفاجأت بالطهر ينزل مرة أخرى بعد المغرب، فهل يجب علي الاغتسال مرة أخرى؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6961

22-أغسطس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

الأخت الكريمة : حفظك الله ، واعلمي أن علامة انقطاع دم الحيض كما عند السادة المالكية بأحد أمرين :  إِذَا رَأَتْ الْمَرْأَةُ الْحَائِضُ الْقَصَّةَ الْبَيْضَاءَ أَيْ الْمَاءَ الْأَبْيَضَ الَّذِي يَخْرُجُ آخِرَ الْحَيْضِ كَالْجِيرِ، وَكَذَا إذَا رَأَتْ الْجُفُوفَ  وَهُوَ عَلَامَةٌ ثَانِيَةٌ لِلطُّهْرِ وَمَعْنَاهُ : أَنْ تُدْخِلَ الْمَرْأَةُ خِرْقَةً فِي فَرْجِهَا فَتَخْرُجُ جَافَّةً لَيْسَ عَلَيْهَا شَيْءٌ مِنْ أَنْوَاعِ الدَّمِ، وَلَا يَضُرُّ بَلَلُهَا بِغَيْرِ الدَّمِ كَرُطُوبَةِ الْفَرْجِ إذْ لَا يَخْلُو عَنْهَا غَالِبًا .

فإذا رأت المرأة الجفوف فقد تم طهرها ، وعليها أن تغتسل وتصلي ،فإن كانت معتادة على نزول القصة البيضاء عند الطهر فإنها تنتظر بعد جفوف الدم لآخر الوقت المختار حتى ترى القصة البيضاء ، فإن لم تنزل القصة قبل آخر الوقت المختار فإنها تغتسل لارتفاع الحيض عنها بالجفوف، لأن الجفوف هو إحدى علامتي الطهر من الحيض، ولا يلزمها أن تنتظر نزول القصة البيضاء بعد ذلك ، فإن نزلت القصة بعد ذلك فلا يجب عليها إعادة غسلها.

قال الشيخ خليل المالكي رحمه الله في مختصره : وَالطُّهْرُ بِجُفُوفٍ أَوْ قَصَّةٍ وَهِيَ أَبْلَغُ لِمُعْتَادَتِهَا فَتَنْتَظِرُهَا  لِآخِرِ الْمُخْتَارِ .اهـ.

ونقل الشيخ المواق في التاج والإكليل عن الإمام مَالِك قوله : إنْ رَأَتْ الْجُفُوفَ وَهِيَ مِمَّنْ تَرَى الْقَصَّةَ الْبَيْضَاءَ فَلَا تُصَلِّي حَتَّى تَرَاهَا إلَّا أَنْ يَطُولَ ذَلِكَ بِهَا .اهـ.

وعليه: فما فعلتيه صحيح، ولا يجب عليك إعادة الغسل بسبب نزول القصة البيضاء بعد المغرب، والله أعلم.

  • والخلاصة

    ما فعلتيه صحيح، ولا يجب عليك إعادة الغسل بسبب نزول القصة البيضاء بعد المغرب، لثبوت الطهر بالجفوف، والله أعلم.