عنوان الفتوى: حكم استئجار غير المسلمة للخدمة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم استخدام الخادمة غير المسلمة في بيت المسلم ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

694

16-ابريل-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

الخادمة في البيت أجيرة للخدمة، ويجوز استئجار المسلمة وغيرها للخدمة، وقد استأجر النبي صلى الله عليه وسلم غلاماً يهودياً لخدمته، ففي صحيح البخاري عن أنس رضي الله عنه قال: "كَانَ غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَرِضَ فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُهُ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ فَقَالَ لَهُ : أَسْلِمْ فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ وَهُوَ عِنْدَهُ فَقَالَ لَهُ : أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَسْلَمَ، فَخَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَقُولُ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنْ النَّارِ."

ويجوز أن يبدو من المرأة المسلمة أمام غير المسلمة - سواء كانت خادمة أو غير خادمة - ما يبدو عادة عند المهنة، والأعضاء التي تبدو عند المهنة ذكرها عبد الرحمن الشربيني في حاشيته على أسنى المطالب فقال: ما يبدو عند المهنة وهو الوجه والرأس واليد إلى المرفق والرجل إلى الركبة " ا.هـ .

وأما الرجل فيجب عليه أن يغض بصره وألا ينظر إليها إلا للحاجة الضرورية؛ فيما تدعوه الحاجة للنظر إليه كالوجه، ولْيَتَذَكَّر دائماً قول الله سبحانه وتعالى :{قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ }النور30  والله تعالى أعلم .

  • والخلاصة

    يجوز استئجار غير المسلمة للخدمة ولا تبدي المرأة المسلمة أمامها إلا ما يظهر منها عادة في البيت ولا ينظر الرجل إليها إلا للحاجة الضرورية. والله تعالى أعلم .