عنوان الفتوى: دخول الشيطان المسجد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يدخل الشيطان المسجد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6914

21-أغسطس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أخي السائل على سؤالك ، وزادك حرصاً ، ونسأل الله أن يحفظنا وإياك من كيد الشيطان وشرِّه

واعلم رعاك الله أن الشيطان يدخل المسجد بالفعل ، فهو لا يهدأ حتى يفسد على الناس عباداتهم ، ويبعدهم عن ربهم ، ويُوقعهم في الغواية والفساد ، ولذلك فهو موجود في المسجد يتخلل الصفوف ، ويترصد الفُرَج التي تكون بين المصلين حتى يقف هو فيها ويقطع على الناس صلاتهم ، ولذا فقد رغب رسول الله صلى الله عليه وسلم المصلين في التقارب فيما بينهم ، وملأ الفراغات بينهم ، حتى لا يشغلها الشيطان.

روى أبو داود وأحمد بسندٍ صحيحٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ "رُصُّوا صُفُوفَكُمْ وَقَارِبُوا بَيْنَهَا وَحَاذُوا بِالْأَعْنَاقِ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنِّي لَأَرَى الشَّيْطَانَ يَدْخُلُ مِنْ خَلَلِ الصَّفِّ كَأَنَّهَا الْحَذَفُ"

ثم هو موجود يريد أن يقطع الصلاة على العبد ، ويحول شغله وهو بين يدي الله بالله تعالى ، إلى الاشتغال بالدنيا ومظاهرها حتى يصده عن سبيل الله ، وحتى يفوت عليه ثمرة الصلاة ألا وهي الخشوع بين يدي الله ، ونيل حلاوة العبادة ولذة المناجاة والأنس بالله تعالى ، ثم هو يُشكك المصلي في صلاته ، وفي وضوءه ، وفي نفسه ، بل وفي ربه تعالى ، حتى يصرفه عن صلاته ، ولذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم المصلي إذا أحس بوسوسة الشيطان وتشكيكه له في صلاته أن يتعوذ بالله تعالى وأن ينته عن شرود ذهنه وقلبه عن الله تعالى.

روى مسلم أَنَّ عُثْمَانَ بْنَ أَبِي الْعَاصِ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ حَالَ بَيْنِي وَبَيْنَ صَلَاتِي وَقِرَاءَتِي يَلْبِسُهَا عَلَيَّ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "ذَاكَ شَيْطَانٌ يُقَالُ لَهُ خَنْزَبٌ فَإِذَا أَحْسَسْتَهُ فَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْهُ وَاتْفِلْ عَلَى يَسَارِكَ ثَلَاثًا قَالَ فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَهُ اللَّهُ عَنِّي"

حتى إنه عرض لرسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاته ، وهو يؤم الناس ، وكان معه شرر النار يريد أن يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم أو يشغله ليصرفه عن صلاته ، ولكن هيهات هيهات ، فقد روى مسلم عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قَالَ : قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَمِعْنَاهُ يَقُولُ" أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ ثُمَّ قَالَ أَلْعَنُكَ بِلَعْنَة اللَّهِ ثَلَاثًا وَبَسَطَ يَدَهُ كَأَنَّهُ يَتَنَاوَلُ شَيْئًا " فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ الصَّلَاةِ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ سَمِعْنَاكَ تَقُولُ فِي الصَّلَاةِ شَيْئًا لَمْ نَسْمَعْكَ تَقُولُهُ قَبْلَ ذَلِكَ وَرَأَيْنَاكَ بَسَطْتَ يَدَكَ قَالَ "إِنَّ عَدُوَّ اللَّهِ إِبْلِيسَ جَاءَ بِشِهَابٍ مِنْ نَارٍ لِيَجْعَلَهُ فِي وَجْهِي فَقُلْتُ أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ قُلْتُ أَلْعَنُكَ بِلَعْنَةِ اللَّهِ التَّامَّةِ فَلَمْ يَسْتَأْخِرْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ أَرَدْتُ أَخْذَهُ وَاللَّهِ لَوْلَا دَعْوَةُ أَخِينَا سُلَيْمَانَ لَأَصْبَحَ مُوثَقًا يَلْعَبُ بِهِ وِلْدَانُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ"

والأدلة على دخول عدو الله المسجد كثيرة جداً، نسأل الله أن يكفينا شر الشيطان وشركه، وأن يحفظنا منه في أنفسنا وأولادنا وأهلينا وأموالنا، إنه على كل شيء قدير.

  • والخلاصة

    الأدلة على دخول عدو الله المسجد كثيرة جداً، فهو موجود في المسجد يتخلل الصفوف ، ويترصد الفُرَج التي تكون بين المصلين حتى يقف فيها ويقطع على الناس صلاتهم، بوساوسه وشكوكه ، حتى إنه عرض لرسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاته ، وهو يؤم الناس ، وكان معه شرر النار يريد أن يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم أو يشغله ليصرفه عن صلاته ، نسأل الله أن يكفينا شر الشيطان وشركه، وأن يحفظنا منه في أنفسنا وأولادنا وأهلينا وأموالنا، إنه على كل شيء قدير.