عنوان الفتوى: الشك في غسل عضو بعد الاغتسال

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

شخص اغتسل من الجنابة تحت الدش ثم بعد الانتهاء والخروج من دورة المياه شك في جزء هل أصابه الماء أم لا هل يتجاهل هذا الأمر أم يعيد الوضوء؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6883

13-سبتمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم يا أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً، وجعلك من عباده الصالحين:

أن من شك في غسل عضو من بدنه بعد الاغتسال وجب عليه إعادة غسل هذا العضو، ما لم يكن الشك ناتجاً عن الوسوسة، فإذا كان الشك ناتجاً عن الوسوسة لم يلتفت إليه.

جاء في حاشية الصاوي على الشرح الصغير:" فإن شك في محل ولم يكن مستنكحاً وجب غسله وإلا فلا".

فإذا كان الشك ليس عادياً؛ بل وصل إلى درجة الوسواس الحادِّ، وهو ما يصفه الفقهاء بالمستنكح: يقول الشيخ الصاوي المالكي في حاشيته: (وأما المستنكح - وهو الذي يعتريه الشك كثيراً - فالواجب عليه الإعراض عنه، إذ تتبع الوسواس يفسد الدين من أصله، نعوذ بالله منه)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    من شك في غسل عضو من بدنه بعد الاغتسال وجب عليه إعادة غسل هذا العضو، ما لم يكن الشك ناتجاً عن الوسوسة، فإذا كان الشك ناتجاً عن الوسوسة لم يلتفت إليه، والله أعلم.