عنوان الفتوى: الحذر مما فيه انتقاص من حرمة المصحف

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم تقليب أوراق المصحف بأصابع مبللة بالريق مع الأدلة التفصيلية؟

نص الجواب

رقم الفتوى

68517

28-أبريل-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

نسأل الله العلي القدير أن يجعلكم ممن يعظم حرمات الله:

قد نهى الفقهاء عن  تقليب أوراق المصحف بإصبع مبلل بالريق؛ لما في ذلك من انتقاص حرمة المصحف، قال العلامة الخرشي المالكي: (... البصاق طاهر ولكنه مستقذر، ولذا اشتد نكير ابن العربي على ملطخ صفحات أوراق المصحف به وكذا كل كتاب ليسهل قلبها ...).

ومن الواجب أن يتعامل المسلم مع المصحف بكل مقتضيات التعظيم والاحترام والتقدير، عملا بقول الله تعالى: {وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ} [الحج: 30]،  وقوله تعالى: {وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ} [الحج: 32]. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز تقليب أوراق المصحف بإصبع مبلل بالريق لما في ذلك من انتقاص من حرمة المصحف، ومن الواجب أن يتعامل المسلم مع المصحف بكل مقتضيات التعظيم والاحترام والتقدير، والله تعالى أعلم.