عنوان الفتوى: إخراج الزكاة من التركة قبل القسمة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

والدي رحمه الله، كان يؤدي جميع الفرائض إلا الزكاة حيث كان يتصدق لكن لا يؤدي الزكاة المفروضة ربما لأنه لا يعلم بها، فكيف نساعده ؟ ؟ ... هل يجوز أن نزكي عنه من أمواله، قبل توزيع الميراث؟ وإذا كان يجب أن نزكي من أمواله، هل نزكي بزكاة عام أم بزكاة السنين التي لم يزكي بها ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

682

15-أبريل-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك أخي الكريم وجزاك خيراً على بِرِّك بأبيك بعد وفاته ، بحرصك على أداء الزكاة عنه وإبراء ذمته أمام الله تعالى وأداء حق الله تعالى الذي عليه .

ونقول :إن تأكدتم من عدم إخراجه للزكاة فيجب عليكم إخراجها من تركته قبل قِسمتها على الورثة.

وتخرج لكل السنين التي لم يخرجها فيها، ويتم تحديد ذلك بالتحري والاجتهاد، وفي ذلك يقول الشيخ الغمراوي رحمه الله تعالى: "يُبدأ من تَركة الميت وجوباً بِمُؤنة تجهيزه بالمعروف ... ثم تُقضى دُيونه المتعلقة بِذِمَّتِه ويُقَدَّم دين الله تعالى كالزكاة على دين الآدمي ثم تُنفذ وصاياه مِن ثُلث الباقي بعد إخراج دينه ثم يُقسم الباقي من التركة بين الورثة ،فإن تَعَلَّق بِعين التركة حقٌّ كالزكاة أي كالمال الذي وجبت في عينه الزكاة ..... قُدِّم ذلك الحق على مُؤنَة تجهيزه". والله أعلم .

  • والخلاصة

    يجب تقديم الديون الواجبة ومنها الزكاة قبل قِسمة الميراث ، فيجب إخراج الزكاة عنه وتحسب الزكاة بتكرار السنين ، والله أعلم .